الارشيف / أسواق المال / اقتصاد عالمي / موقع البورصة اليوم

زيادة استثمارات الطاقة النظيفة لتلبية طلبات شركات التكنولوجيا

تصاعد الإنفاق الرأسمالى فى الأصول طويلة الأجل ذات الكفاءة الاقتصادية
80 مليار دولار تمويل القطاع التقنى لشركات المصادر المتجددة
الإقبال على الطاقة الشمسية يتخطى طاقة الرياح مع تراجع التكلفة.

ألقت الباحثة فى منتدى بلومبرج شيرا أوفييد نظرة فاحصة على النفقات الرأسمالية لشركة التكنولوجيا الأمريكية خلال الـ3 سنوات الماضية وركزت فى بحثها علي شكرة ألفابيت مالكة محرك البحث جوجل وشركة أبل وشركة أمازون وشركة مايكروسوفت وشركة فيسبوك.
وتشير البيانات بحسب وكالة بلومبرج إلى أنها أنفقت جميعاً مبلغ 40 مليار دولار على أصول مادية باهظة الثمن كبيرة فى العام الماضى لتصل قيمة استثماراتها 80 مليار دولار لتقف فى مصاف شركات صناعة السيارات، وشركات البترول والغاز، والاتصالات من حيث النفقات الرأسمالية، كيف يتم قيادة النفقات الرأسمالية للتكنولوجيا فى القطاعات الأخرى؟
ونقلت الوكالة عن وحدة الأبحاث وتتبع البيانات، أن شركات القطاع الخاص والحكومة الأمريكية وقعوا مع شركات توليد الطاقة المتجددة لتلبية الطلب على الكهرباء عقوداً هائلة.

فمنذ عام 2010 وصلت الاتفاقات إلى شراء ما يقرب من 18 ألف ميجاوات من شركات إنتاج الطاقة النظيفة، وتعتبر شركات التكنولوجيا من أكبر المشترين، بالإضافة إلى الولايات والجامعات التى جاءت فى المرتبة الثانية.
وتوقع الشركات على اتفاقيات الشراء لعدة أسباب منها أهداف توفير الطاقة المستدامة بجانب الحصول علي تغطية إعلامية إيجابية، لكن يبقى السبب الرئيسى هو أن العقود طويلة الأجل مع شركات توليد الطاقة النظيفة التى ليس لها تكاليف متغيرة حسب حركة السوق مثل البترول والغاز مفيدة للأعمال التجارية من الناحية الاقتصادية.

وتعطى الشركات رؤيتها لأسعار الطاقة لديها لعدة عقود وعلى الأقل تاريخياً ثبت أنها قدمت أسعار أرخص بالمقارنة بشبكة الكهرباء التقليدية.
ويجب الأخذ فى الاعتبار أن مشترى الطاقة على المدى الطويل يترقبون للسعر، مما لفت نظر شركات التكنولوجيا التى تسعى لتوفير احتياجاتها من الطاقة بطريقة مستقرة.

ومنذ عام 2010، كانت طاقة الرياح في الغالب هى المسيطرة على التعاقدات، ولكن يمكن أن يلاحظ المراقبون تصاعد أهمية الطاقة الشمسية فى العام الماضى حيث تفوقت عليها.
يحتاج بناء جيل جديد كامل من الطاقة يلبى احتياجات شركات التكنولوجيا إلى تمويل بمليارات الدولارات من الاستثمارات ومنذ عام 2010، تسبب طلب شركات التكنولوجيا فى ضخ مزيد من الاستثمار بأكثر من 15 مليار دولار فى طاقة الرياح والطاقة الشمسية فقط فى الولايات المتحدة.
ولا يمكن اعتبار أن استثمار 15 مليار دولار نفقات رأسمالية فى الطاقة إنفاقاً على التكنولوجيا، ولكن ذلك لم يكن سيحدث من دون نمو طلب شركات التكنولوجيا وفى الوقت نفسه، فإن كل مشروع من مشروعات الطاقة الشمسية أو طاقة الرياح التى صممت لتلبية احتياجات شركة التكنولوجيا يساعد على خفض تكاليف إنتاج هاتين الطاقتين من خلال زيادة انتشارها وهى بالفعل نفقات كبيرة من الناحية النقدية وتؤثر على نظام الطاقة بأكمله أيضاً.
وينافس شركات التكنولوجيا قطاع النقل حيث تجرى الاختبارات للمركبات ذاتية القيادة فإذا تحولت إلى المرحلة التجارية مع انتشارها فى الأسواق فإنها كسيارات تعمل بالكهرباء تحتاج إلى إنفاق ملايين أو مليارات أخرى على صناعة السيارات النظيفة وشبكات الشحن وتحتاج إلى الانخراط فى بعض النفقات الرأسمالية غير المباشرة مثل العقارات المخصصة لإيواء أسطولها ومراكز الخدمة للحفاظ على السيارات.
ويمكن اعتبار، أن التكنولوجيا هى المنفق الرئيسى على الأصول طويلة الأجل بطبيعتها لأنها تخلق إنفاقاً كبيراً على الأصول طويلة الأجل التى لا تملكها بنفسها وقد يكون هناك المزيد فى الطريق.

قد تقرأ أيضا