الارشيف / ثقافة / بوابة الوفد الالكترونية

الدو مانياتو .. وداعًا الأب الروحي للأوبرا المصرية

الوفد .. كتب- أمجد مصطفى

 

كنت أراه يسير ببطء شديد بين ممرات دار الأوبرا المصرية، وحول مسارحها وكأنه يتحدث إلى جدرانها، وتحدثه، يحكى لها وتحكى له عن ذكريات وسنين عمر طويلة قضاها بين أروقتها، وتستعيد هى الأخرى سنوات مجدها معه.

قاعات ومسارح هذا الكيان لا تنسى صوته، فكان بمثابة المعلم والمدرسة التي ساهمت في إعداد نجوم الغناء الأوبرالى لذلك سوف تجد بصمته على كل صوت من أبناء الأوبرا. ليست الأصوات فقط التي تجدها شاهدة على أداء هذا الفنان فحسب، حيثُ تشهد كل طوبة في هذا الصرح الكبير على تضحياته ومجهوداته، حيثُ قدم للأوبرا المصرية خدمات جليلة ربما لم يقدمها زملائه من فناني الأوبرا المصريين، كل صوت أوبرالى أو غير أوبرالى تتلمذ على يد هذا الرجل، حتى مطربي الموسيقى العربية لم يبخل عليهم بالنصيحة.

هذا هو الدو مانياتو أستاذ الكورال بدار الأوبرا المصرية الذى ساهم فى اثراء الحياة الفنيه داخل الأوبرا المصرية قرابة النصف قرن، لا يوجد عرض أوبرالى قدم دار مصر إلا وتجد هذا الفنان له بصمة واضحة ودور كبير في خروجه للنور، منها عايدة وتوسكا والحفل التنكرى والناى السحرى وغيرها إلى جانب الحفلات الغنائية الكبيرة

والمناسبات الوطنية التى كان يتم الاستعانة فيها بالكورال.

كان دورة لا يقل عن مخرج أي عرض، فكان يحمل على عاتقه الحمل الأكبر في كل عرض يقدمه، لأنه هو الذي كان يقود الكورال الذي أحيانا كان يتخطى عدده المائة صوت، فكان يتولى تدريبها وإعدادها لأداء العمل ثم وضعها في الإطار الجماعي للعمل وقيادته خلال العمل. فإذا أعدت النظر وقمت بقراءة المنشورات الخاصة بأي عمل غنائي داخل الأوبرا سوف تجد اسم الدو مانياتو قاسم مشترك فيها يتغير اسم المخرج أو قائد الأوركسترا لكن اسمه يظل في كل الأعمال.

حالة من الحزن خيمت على الوسط الفني خاصة بين أبناء الأوبرا، الذين يعتبرونه "الأب الروحي" لهم، فتحولت صفحات فناني الأوبرا بين ليلة وضحاها، إلى "سرادق عزاء"، يرثون فيها الفنان الكبير، الذي أعطى لمصر وفنانيها الكثير.

كما عم الحزن أرجاء الأوبرا عقب إعلان وفاته خاصة أنه كان يرتبط بصداقة مع جميع العاملين بالأوبرا حيث كان يتبادل معهم الأحاديث.

وبعد مرور دقائق معدودة على خبر

ADTECH;loc=300;grp=%5Bgroup%5D

الوفاة، حرصت دكتورة إيناس عبدالدايم وزيرة الثقافة، على نعي مدرب الكورال الفنان الإيطالي الدومانياتو، التي وصفته بأنه عاشق مصر قائلة هو الأب الروحي لكل الأصوات الأوبرالية المصرية، وتتلمذ على يده العديد من الفنانين، وأضافت انه أختار مصر وطننا له وعاش بها ما يقرب من نصف قرن حيث عمل خلالها كمدرب أصوات وقائد للكورال في دار الأوبرا القديمة والجديدة وظل بها حتى أجبره المرض أخيرا للابتعاد عن المسرح.

كما نعت دار الأوبرا المصرية رئيسا وفنانين وموظفين وإداريين المايسترو ألدو مانياتو أستاذ الكورال بفرقة أوبرا القاهرة باعتباره أحد الذين ساهموا فى إثراء الحياة الفنية فى دار الأوبرا المصرية.

وكان الدومانياتو قد رحل صباح الثلاثاء الماضى في مسقط رأسه بإيطاليا، وذلك بعد صراع مع المرض، غادر الأب الروحي لكل الأصوات الأوبرالية المصرية في صمت، وكانت الحالة الصحية لقائد الكورال قد تدهورت في الشهور الأخيرة وهو ما اقتضى نقله إلى إيطاليا لتلقي العلاج هناك.

الدومانياتو الإيطالي الجنسية اختار مصر لتكون وطنا له، حيث بدأ العمل فيها كمدرب أصوات وقائد للكورال في دار الأوبرا القديمة بالعتبة، وانتقل إلى دار الأوبرا الجديدة بالجزيرة بعد إنشاء

تابع الخبر من المصدر