الارشيف / تكنولوجيا / البوابة العربية للأخبار التقنية

صحيفة أمريكية: أمازون عدلت خوارزمية البحث لصالح منتجاتها

عدلت شركة أمازون خوارزميات البحث عن المنتجات لصالح تفضيل المنتجات التي لديها هوامش ربح أعلى من منتجاتها الخاصة بدلاً من المنتجات الأكثر أهمية للمستهلكين، وذلك وفقًا لما ذكرته صحيفة وول ستريت جورنال.

وأوضحت الصحيفة أن أمازون قد عدلت نظام البحث عن المنتجات في أواخر العام الماضي، لكن بدلًا من عرض المنتجات الأكثر مبيعًا أو الأكثر ملائمة للمستهلكين، فقد أضافت متغيرات جديدة تهدف إلى تعزيز بروز المنتجات التي حققت هوامش ربح أعلى.

وكانت خوارزميات البحث تعرض قبل التعديل المنتجات الأكثر مبيعًا أو ذات الصلة بما كان العملاء يبحثون عنه، لكنها تعرض الآن المنتجات التي تحقق أرباحًا أكبر للشركة.

وجاء التعديل بعد ضغط بعض الأقسام في الشركة على مهندسي البحث لصالح تفضيل منتجاتها الخاصة،ويعتقد المسؤولون التنفيذيون أن على أمازون عرض العلامات التجارية الداخلية، بالطريقة نفسها التي تروج بها متاجر البقالة لعلاماتها التجارية الخاصة.

في حين جادل الموظفون الذين عملوا في المشروع بأنه لم يكن من مصلحة عملاء أمازون طرح منتجاتها أولاً، حيث تؤكد مبادئ أمازون على أنهم يعملون لكسب ثقة العملاء والحفاظ عليها.

موضوعات ذات صلة بما تقرأ الآن:

ويقال: إن فريق البحث التابع للشركة (A9) – المسؤول عن برمجة خوارزمية البحث – عارض التغيير، كما ضغط محامو أمازون لمنع حدوث هذا التغيير، قائلين: إنه قد يجذب المزيد من التدقيق من قبل منظمي مكافحة الاحتكار.

وقال متحدث باسم الشركة: إن التعديل لم يغير نتائج البحث ليشمل الربحية، لكن الشركة تنظر إلى عدد من المقاييس عند اختبار ميزات بحث جديدة، بما في ذلك الربحية على المدى الطويل، لمعرفة كيف تؤثر هذه الميزات الجديدة على تجربة العملاء.

وأشار المتحدث الرسمي إلى أن مبيعات أمازون عبر الإنترنت تمثل أقل من 1 في المئة من مبيعات التجزئة العالمية، و 4 في المئة من مبيعات التجزئة الأمريكية، وأن مبيعات منتجاتها الخاصة لا تمثل سوى 1 في المئة من إجمالي المنتجات المباعة على موقعها.

ويأتي التقرير في الوقت الذي تواجه فيه شركة أمازون تحقيقات مستمرة في مجال مكافحة الاحتكار من هيئة مراقبة المنافسة في الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، وذلك بسبب نشاطها في السوق.

قد تقرأ أيضا