الارشيف / تكنولوجيا / البوابة العربية للأخبار التقنية

مؤيدو عملة فيسبوك يفكرون في الابتعاد عن المشروع

تواجه عملة فيسبوك الرقمية المسماة ليبرا (Libra) مزيدًا من المشاكل، إذ أثار التدقيق القانوني المكثف في العملة الرقمية قلق ومخاوف بعض المؤيدين والمستثمرين الأوائل للمشروع، وذلك وفقًا لما أفادت به صحيفة فاينانشيال تايمز.

وقالت الصحيفة: إن بعض المستثمرين الأصليين في مشروع العملة الرقمية على فيسبوك يفكرون في المغادرة، موضحين قلقهم من أن الاهتمام التنظيمي الإضافي سيضغط على مشاريعهم التجارية الأخرى.

وقال اثنان من مؤيدي مشروع ليبرا للصحيفة: إنهم قلقون بشأن الأضواء التنظيمية التي تجذبها العملة المشفرة ويفكرون في قطع العلاقات، فيما قالت الصحيفة: إن ثلاثة مؤيدين مبكرين على الأقل ناقشوا ابعاد أنفسهم عن العملية.

وتعهد الأعضاء الثمانية والعشرون في اتحاد ليبرا، والذي يضم (Visa)؛ و (Mastercard)؛ و (Uber)؛ و (Spotify)، باستثمار 10 ملايين دولار على الأقل في المشروع، الذي كشفت عنه فيسبوك في شهر يونيو، بهدف تغيير سوق المدفوعات العالمية.

وأثار مشروع العملة الرقمية المقترحة ردود فعل عنيفة من هيئات الرقابة الدولية والسياسيين، بما في ذلك تحقيق رسمي من قبل مسؤولي مكافحة الاحتكار في الاتحاد الأوروبي.

موضوعات ذات صلة بما تقرأ الآن:

وأصدر مسؤولو حماية البيانات في الولايات المتحدة؛ والاتحاد الأوروبي؛ والمملكة المتحدة؛ وأستراليا؛ وكندا هذا الشهر بيانًا شديد اللهجة بشأن المخاوف المتعلقة بالخصوصية.

كما أثار المشروع أيضًا مخاوف بشأن خطر غسل الأموال والتهرب الضريبي والإخلال بالاستقرار المالي الأوسع، إلى جانب جذب العملة للاهتمام السياسي الأمريكي.

وأوضح أحد المؤيدين للمشروع قلقه من دعم ليبرا علنًا خوفًا من جذب انتباه الوكالات التي تشرف على أعماله التجارية الخاصة.

وقال أحد الشركاء المؤسسين: أعتقد أنه سيكون من الصعب على الشركاء الذين يرغبون في أن يُنظر إليهم على أنهم يمتثلون للجهات التنظيمية أن يكونوا  داعمين لمشروع ليبرا.

وأدى ابتعاد داعمي ليبرا عن الحديث علنًا عن دعمهم للعملة الرقمية إلى شعور فيسبوك بالغضب من الأعضاء، ومع تزايد التوتر بين فيسبوك وشركائها، فإن المنظمون يواصلون التدقيق في مقترحات ليبرا.

وفي حين أن الأعضاء المؤسسين لعملة ليبرا يدعمون بشكل عام مفهوم العملة الجديدة التي يمكن أن توسع الشمول المالي، إلا أن اثنتين من الشركات قالتا: إنهما أجرتا مناقشات حول ماهية الخطوات التالية الصحيحة.

وقال أحد مؤيدي ليبرا: كان ينبغي إجراء بعض المحادثات حول النواحي التنظيمية قبل الإعلان عن العملة، وذلك من أجل محاولة فهم كيف سيفكر المنظمون، وتلافي حدوث الكثير من ردود الفعل.

قد تقرأ أيضا