الارشيف / تكنولوجيا / اليوم السابع

"مش مكفيه فيس بوك".. زوكربيرج يستعين بجهاز للتجسس على المستخدمين بفلوسهم

فى الوقت الذى تعانى فيه "فيس بوك" من أزمة ثقة بينها وبين المستخدمين، خاصة على أعقاب العديد من فضائح التجسس والثغرات وعلى رأسها فضيحة كامبريدج أنالتيكا، ثم الثغرة التى أدت لتسريب بيانات ملايين المستخدمين حول العالم ودفعتهم لتسجيل الخروج من الموقع، كشفت أمس الشركة عن جهاز جديد لدردشة الفيديو والذى تصفه الشركة بأنه يعتبر وسيلة مميزة لمساعدة المستخدمين على إجراء مكالمات الفيديو دون الحاجة للإمساك بالجهاز.

اتهامات بالتجسس

لكن إطلاق الأجهزة الجديدة أثار فى نفس الوقت بعض مخاوف الخصوصية، وبعض الاتهامات التى تشير إلى أن مارك لم يكتفى من البيانات التى يجمعها عن المستخدمين عبر الشبكة الاجتماعية "فيس بوك" وتطبيقاتها الملحقة مثل "ماسنجر" و"واتس آب" و"انستجرام"، بل ترغب الشبكة الاجتماعية أيضا فى جمع معلومات عن المستخدمين داخل منازلهم عبر الصوت والصورة، وهو الأمر الذى قد يتم استخدامه أيضا فى الإعلانات فى نفس القوت.

أجهزة فيس بوك الجديدة

وتحمل أجهزة "فيس بوك" الجديدة أسماء Portal وPortal+ والتى تتيح للمستخدمين التمتع بتجربة مختلفة أثناء محادثات الفيديو بفضل المزايا الموجودة فيهما، حيث يأتى جهاز Portal مع شاشة بقياس 10 بوصات بدقة 1280×800 بوصة وسيكون بسعر 199دولار، فيما يأتى جهاز Portal+ بحجم أكبر يبلغ 15 بوصة ودقة أعلى بمقدار 1920×1080 بوصة وسيكون بسعر 349$، وكلاهما متاحان للطلب المسبق فى الولايات المتحدة، حيث يقدمان تجربة فيديو ذكية وسهلة للمستخدمين دون الحاجة للامساك بها بفضل وجود المساعد الصوتى المدعوم من أليكسا.

الذكاء الاصطناعى والأجهزة

ويمكن وضع الجهاز فى أى مكان، إضافة إلى إمكانية طلب الاتصال بأى شخص أو الرد على الاتصالات من خلال المساعد الصوتى، وبفضل وجود كاميرا تتمتع بالذكاء الاصطناعى، فإنها ستقوم بتتبع المستخدم عند الحركة ليبقى ظاهرًا على الشاشة، وبما أن فيس بوك هى الشركة المطورة، فإن الأجهزة ستدعم تلك المكالمات عبر تطبيق ماسنجر، لكن بكل تأكيد سيكون المستخدم قادرًا على الاتصال بأى شخص يستعمل التطبيق سواء على الهاتف أو الكمبيوتر وغيرها ولا يشترط امتلاكه لأحد الجهازين لإجراء المكالمات.

كاميرا

قراءة المزيد ...

قد تقرأ أيضا