الارشيف / الرياضة / موقع فى الجول الرياضي

4 أشياء تعلمناها من انتصار ريال مدريد على إشبيلية.. زيدان يصحح خطأ سان جيرمان

تعلم زين الدين زيدان من الخطأ الذي ارتكبه ضد باريس سان جيرمان؛ ففاز على إشبيلية وشارك أتليتك بلباو في صدارة الدوري الإسباني.

ريال مدريد عاد من ملعب رامون سانشيز بيزخوان بانتصار لأول مرة منذ 4 سنوات في الدوري الإسباني بهدف لكريم بنزيمة، ضمن منافسات الجولة الخامسة للمسابقة.

FilGoal.com يقدّم 4 أشياء تعلمناها من المباراة.

التعلم من خطأ سان جيرمان

بدأ زين الدين زيدان مواجهة إشبيلية بنفس تشكيل مباراة باريس سان جيرمان في دوري أبطال أوروبا، باستثناء استبادل إيدير ميليتاو بسيرخيو راموس، لكنه تدارك الأخطاء التي حدثت في مباراة الفريق الفرنسي.

جيميس رودريجيز تداخل مع جاريث بيل في مباراة باريس نظرا لأنهما كانا في الجانب الأيمن، لكن ضد إشبيلية، اختلف مركز جيميس وأصبح يتمركز في العمق بشكل أكبر ليترك بيل يلعب بكل حريته.

لذلك أصبح ريال مدريد يهاجم بطريقة 4-2-3-1، على أن تتغير طريقة في الحالة الدفاعية إلى 4-1-4-1 بوجود جيميس وكروس أمام كاسيميرو، وهازارد وبيل على الاجنحة أو تكون 4-4-2 بصعود جيميس بجوار كريم بنزيمة للضغط على حامل الكرة من إشبيلية.

خطأ آخر تم تداركه، وهو تقليل المسافة بين الخطوط أثناء الضغط، إذ صعد خط الدفاع بأكمله للأمام خلف خط الوسط أثناء تنفيذ الضغط خصوصا في الشوط الأول، وهو ما "خنق" لاعبي إشبيلية، فلم يحصل إيفر بانيجا على حريته في صناعة الفرص ولم يخلق أي فرصة خلال الـ45 دقيقة الأولى.

داني كارباخال

ظهر داني كارباخال بأداء رائعا خلال مواجهة إشبيلية ليقدم نسخة قريبة من مستواه الذي قدمه في موسم 2016\2017.

دفاعيا نجح كارباخال في إبطال مفعول الجبهة اليسرى لإشبيلية بقيادة سيرخيو ريجليون ولوكاس أوكامبوس، فاستخلص الكرة 3 مرات وشتتها 4 مرات واعترضها 4 مرات، كما أكمل 49 تمريرة من أصل 56.

وهجوميا تعاون مع بيل وشكّل جبهة قوية، حتى صنع هدف الفوز لبنزيمة من عرضية رائعة.

عرضيات إشبيلية مصدر الخطورة

رغم استحواذ إشبيلية الذي وصل إلى 55% خلال المباراة إلا أن الفريق الأندلسي لم يصنع خطورة مطلقة على مرمى تيبو كورتوا.

جولين لوبتيجي الذي غيّر من الشكل الذي بدأ به المباراة وتحول من 4-3-3 إلى 4-1-3-2 بنزول تشيتشاريتو بجوار لوك دي يونج، لم يجد الطريقة التي يصل بها إلى مرمى ريال مدريد عن طريق التمريرات بين الخطوط بسبب تمركز لاعبي ريال مدريد.

ولذلك، كانت خطورة إشبيلية تأتي من الكرات العرضية، خيسوس نافاس ولوكاس أوكامبوس بعد انتقاله للجانب الأيمن أرسلا عرضيات حملت نوعا من الخطورة لكن لم يتم التعامل معها بشكل مثالي من قبل مهاجمي إشبيلية.

إدين هازارد

لا يزال إدين هازارد في رحلة البحث عن العودة لمستواه بعد الإصابة التي لحقت به في فترة الإعداد مع ريال مدريد.

الجناح البلجيكي أهدر فرصة محققة للتسجيل بعد تمريرة رائعة من كريم بنزيمة، بعدما سدد في جسد الحارس توماس فاسيلتش، لتكون التسديدة الوحيدة له خلال المباراة.

هازارد لمس الكرة 59 مرة ليكون أكثر لاعب في الخط الهجومي لريال مدريد لمسا للكرة، لكنه كان أكثر من فقدها برصيد 9 مرات.

ولم يقدم هازارد إلا فرصة واحدة للتسجيل، وأكمل 29 تمريرة من أصل 34 بدقة 85%.

وأثناء بحث زيدان عن تأمين نقاط المباراة ومحاولة الدفع بعناصر دفاعية، سحب المدرب الفرنسي هازارد وعوّضه بـ لوكاس فاسكيز، نظرا لتراجع المعدل البدني له وعدم قدرته على العودة لمساندة فيرلاند ميندي في الجانب الأيسر، كما أن هازارد لن يستطيع التعامل مع الكرات العالية التي اعتمد عليها إشبيلية في نهاية المباراة.

وبنزول فاسكيز انتقل للجانب الأيمن لمساندة كارباخال ضد نوليتو وريجليون، على أن ينتقل بيل للجانب الأيسر أمام ميندي.

هذا ما تعلمناه من المباراة، فما الذي ننتظره بعدها؟

ريال مدريد تصدر الدوري مع أتليتك بلباو، فهل سيحافظ على أسبقيته؟ وهل ستستمر دوافع الفريق ويواصل رحلته حتى يذهب بعيدا على قمة الدوري؟ وكيف سيتعامل زيدان واللاعبين وهم في المركز الأول؟

هل تفضّل تثبيت زيدان لتشكيلته التي واجهت إشبيلية؟ اختر تشكيلتك المثالية لـ ريال مدريد

اقرأ أيضا:

قد تقرأ أيضا