الارشيف / الرياضة / المصرى اليوم

الأهلي يوافق على بيع «أزارو».. ويقترب من مهاجم سوبر ضجة الاخباري

اشترك في اخبار الرياضة و خليك في الملعب

استقر مسؤولو النادي الأهلي على الموافقة على بيع المغربى وليد أزارو، مهاجم الفريق، في ظل رغبته في خوض تجربة الاحتراف بداية من الموسم الجارى، فضلاً عن حالة الجفاء بينه وبين جماهير الأهلى، التي طالبت برحيله، خاصة في ظل اقتراب التعاقد مع رأس حربة سوبر، يدعم خط هجوم الفريق خلال الفترة المقبلة.

وكان مارتن لاسارتي، المدير الفنى السابق للأهلي، قد أوصى بضرورة تدعيم صفوف الفريق برأس حربة صريح لعدم قناعته بقيام وليد أزارو بدور رأس الحربة، لافتقاده حساسية اللمسة الأخيرة داخل منطقة الجزاء، ما أضاع على الفريق الفوز في مباريات كثيرة.

ويكثف مسؤولو الأهلى من جهودهم لحسم التعاقد مع رأس حربة أجنبى، لضمه لصفوف الفريق خلال الساعات القليلة المقبلة لحل تلك الإشكالية، وتفاضل إدارة الكرة بالأهلى بين ثلاث سير ذاتية للاعبين أجانب، لاختيار أفضلهم ليكون بديلاً لأزارو، ورغم رفض مسؤولى مازيمبى الكونغولى بيع لاعبهم موليكا للأهلى إلا أن مسؤولى الأهلى يكثفون من محاولاتهم على أمل إنهاء الصفقة لصالحهم، خصوصاً أن اللاعب يتمتع بقدرات فنية وبدنية عالية، تؤهله ليكون المهاجم الأساسى للنادى الأهلى خلال الفترة المقبلة.

وشنت الجماهير هجوماً عنيفاً على اللاعبين خلال مباراة الفريق أمام «اطلع بره» الجنوب سودانى، التي أقيمت أمس الأول، في إياب دور الـ64 لدورى رابطة الأبطال الإفريقى، وفاز الأهلى بتسعة أهداف نظيفة على الفريق السودانى.

وحصل وليد أزارو على النصيب الأكبر من الهتافات، وطالبت الجماهير بإبعاده عن الأهلى، بعدما تسبب في ضياع بطولة الكأس بعدما أهدر العديد من الفرص السهلة أمام بيراميدز، ما تسبب في خسارة الفريق المباراة وتوديعه البطولة من أدوارها الأولى، وطالت الهتافات جميع اللاعبين دول استثناء، وقالوا بالحرف الواحد: «عاوزين لعيبة رجالة.. مش عاوزين لعيبة عالة».

يأتى هذا في الوقت الذي حرص فيه محمد يوسف، المدير الفنى للأهلى، على تقديم التهنئة للثلاثى الوافد الجديد ديانج، وأفشة، ومتولى، على ظهورهم بمستوى متميز، وانسجامهم بشكل سريع مع الفريق، خلال مباراة «اطلع بره»، ومساهمتهم في تحقيق الفوز على بطل جنوب السودان بنتيجة ثقيلة.

وحرص يوسف على الاجتماع بلاعبيه، وطالبهم بالسعى لمصالحة الجماهير خلال الفترة المقبلة، والسعى لمسح حالة الغضب من أذهانهم، خصوصاً أن الجمهور هو الترمومتر الحقيقى للفريق، وعلى الجميع أن يأخذ مما حدث خلال المواجهة من الجماهير درساً للاستفادة منه مستقبلاً والعمل على إسعاد هذه الجماهير، التي لا تدخر جهداً إلا وتقدمه للأهلى ولاعبيه على مر التاريخ.

الاخبار ،وظائف ،عملات وسلع ،الفن ،جرائم بلاد برة، منوعات ،المرأة اسلاميات ،الحوادث ،تكنولوجيا، ثقافة ،صحة ،الرياضة ،أسواق المال

قد تقرأ أيضا