الارشيف / الرياضة / المصريون

ماذا قالت الصحف الإنجليزية عن جائزة "صلاح"؟

استقبلت الصحافة الإنجليزية، فوز محمد صلاح بجائزة أفضل لاعب أفريقى فى 2018، من قبل هيئة الإذاعة البريطانية «بى بى سي» بحفاوة كبيرة تضاهى شعبية «مو» فى إنجلترا والعالم.

فأصبح اللاعب يواصل إبهار العالم ليس فقط بمهاراته فى الملعب، لكن أيضًا بالجوائز المتتالية التى يحصدها من هنا وهناك، ليثبت أنه لاعب من طراز فريد. 

فصحيفة «ميرور» لم تجد وصفًا أفضل لما قدمه صلاح طيلة عام 2018 سوى وصف العام بأنه كان عامًا تاريخيًا لصلاح سواء مع ليفربول أو مع منتخب بلاده، مشيرة إلى أن أداء اللاعب ازدهر تحت قيادة المدرب الألمانى يورجن كلوب الذى نجح فى استخراج أفضل ما فى لاعبه من قدرات.

وقالت فوز "صلاح" بالجائزة جاء بعد تغلبه على منافسين أقوياء للغاية من عينة الغانى ساديو مانى زميله فى ليفربول، وبيناتيا وكوليبالى وتوماس بارتي، الذين نافسوه فى القائمة المختصرة للجائزة، ليصبح صلاح ثالث مصرى بعد محمد أبوتريكة ومحمد بركات يفوز بتلك الجائزة.

ولم تختلف بقية الصحف الإنجليزية فى تغطيتها عما ذهبت إليه «ميرور» من حيث الإشادة بمحمد صلاح، حيث ركزت على الغزارة التهديفية التى ميّزت مشوار اللاعب مع ليفربول طيلة العام، وقالت إن أهدافه التى وصلت إلى 44 هدفًا فى 52 مباراة الموسم الماضى كانت سببًا رئيسيًا فى حصوله على الجائزة للعام الثانى على التوالي.

وأجمعت صحافة بلاد الإنجليز على أن "صلاح" صاحب الـ26 عامًا، استحق الجائزة بسبب موسمه المذهل مع «الشياطين الحمر»، خاصة فى موسمه الاستثنائى الذى قدمه فى أول ظهور له بالقميص الأحمر.

كما أبدت «آس» الإسبانية اهتمامًا كبيرًا بفوز «مو» بالجائزة، وقالت إن ما حققه النجم المصرى فى بطولات الاتحاد الإنجليزى أو فى دورى أبطال أوروبا مع فريق ليفربول، يعتبر أمرًا ملهما للاعبى كرة القدم فى القارة السمراء والوطن العربي، الذى ارتفع سقف طموحاته بعد الإنجازات التى حققها النجم المحبوب ليصبح قدوة للشباب العربى والأفريقي.

قد تقرأ أيضا