الارشيف / الرياضة / موقع مصراوى

"النقاز" الطائر .. هدية فى انتظار قراءة جروس "لدليل البنزرتي" لاستخدامها (تحليل)

كتب - محمد يسري مرشد:

فاروق جعفر وشحاته، إيمانويل أمونيكي ومحمد صبري وحازم إمام ،جمال حمزة ثم شيكابالا وأيمن حفني والأن حمدي النقاز الظهير الطائر يلعب الدوري الذى قام به أساطير الزمالك فى صناعة اللعب من الخلف .

أثبت حمدي النقاز على هذه الحقيقة فى مباراة الإتحاد ومن قبلها مباراة الترجي، يملك الظهير الأيمن التونسي مالم يملكه أقرانه فى هذا المركز بتاريخ الزمالك أو حتي الدوري المصري مع شخصية لاعب كبير متمرس على الأجواء الجماهيرية والمباريات الكبيرة ليصبح التونسي أهم لاعب حالياً موجود فى الأبيض منتزعاً هذه الأهمية من المهاجمين وصناع اللعب فى فريقه ولهذا اسباب.

قبل الزمالك

بدأ النقاز مشواره الكروي بنادي منزل كامل (ينتمي لإحدى قرى الساحل التونسي فى ولاية المنستير) قبل أن ينتقل عام 2013 للنجم الساحلي، وينضم منه للمنتخب الأول التونسي.

اشتهر النقاز فى تونس بقدراته الهجومية وينسب اللاعب الفضل في تألقه إلى فوزي البنزرتي، المدير الفني المقال مؤخراً من المنتخب التونسي والسابق للنجم، حيث منحه الحرية ولم يقيده بأي دور على حسب تصريح اللاعب لصحيفة الشروق التونسية.

لعب النقاز مع النجم طوال 4 سنوات 100 مباراة سجل فيها 14 هدفًا، وصنع 8، وفاز معهم بخمس بطولات، الدوري التونسي 2016 وكأس تونس 2012، و2014، و2015 والكونفدرالية 2015.

ارتبط اسم النقاز بالعديد من الأندية الأوروبية أبرزها نادي مالاجا الإسباني الذي يملكه رجل الأعمال القطري عبدالله الثاني، وطلب التعاقد مع اللاعب، قبل أن تفشل الصفقة بسبب عدم امتلاكه لجواز سفر أوروبي، واعتذر له المالك القطري عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر".

موقع "ستار أفريكا" أكد هو الآخر امتلاك النقاز لعروض، أبرزها من نادي موناكو الفرنسي، الذي -على حد قول الموقع- أراد تكرار تجرية التعاقد مع التوانسة عقب نجاح تجربة أيمن عبدالنور مدافع الفريق السابق، بالإضافة إلى عرض آخر من مارسيليا.

الأهم وسيصبح أكثر أهمية

لعب النقاز الموسم الماضى 13 مباراة مع الأبيض فى نصف موسم وفى ظل تغيير الأجهزة الفنية صنع خلالهم 4 أهداف ، ومؤخراً صنع وسجل فى الهلال وكان بطل السوبر المصري السعودي ثم صنع هدف الزمالك فى الإتحاد وكل هذا فى تكتيك لا يناسبه ويحد من قدراته الهجومية فهو الظهير الأيمن فى 4-2-3-1 أو 4-1-4-1 التى يفضل السويسري كريستيان جروس المدير الفني استخدامها.

ظهير يبلغ من الطول 1.95 سم و"برجل" يستطيع به المرور من أى مدافع ، رغبة هجومية وقدرة على توزيع الكرات ومتابعة الهجمات بل والتسجيل كيف يمكن الاستفادة منه وبناء خطتك الرئيسية على وجوده فكم مرة امتلك الزمالك ظهيراً بهذه المقومات بل كم مرة امتلك نادياً مصرياً محترفاً مثل النقاز.

كتالوج البنزرتي وجوزيه

مانويل جوزيه المدير الفني للأهلي فى بداية الألفية الجديد اعتمد على طريقة 3-4-2-1 للأستفادة من جيلبرتو وسيد عبد الحفيظ واعتمد عليها مرة أخري مع بركات وجيلبرتو ، اختار الطريقة الصحيحة للاستفادة من قدرات الثنائى الطائر وهو ما فشل فيه جروس حتى الأن.

النقاز سيكون أكثر أهمية وفاعلية لو لعب فى ظل طريقة 3-4-3 بشكلها الأوروبي أو 3-3-3-1 ثنائى فى وسط الملعب وثلاثة مدافعين منهم واحد خلف النقاز ، باختصار يفعل جروس ما فعله فوزي البنزرتي الذى قدم النقاز.

لاعب طول 195 سم يشارك فى الهجوم باستمرار وفى معظم الهجمات داخل منطقة الجزاء وهو يملك المهارة هل تعلم ما يمكن أن يشكله هذا على المنافسين فى مستوي كالدوري المصري؟

خطراً دائم فى الكرات العرضية ركلات جزاء قد تحصل عليها لقدرة عملاقك على المرور فى خطوات قليلة ولكنها واسعة تمر به من أشرس المدافعين وصناعة للفرص فالذى يصنع خطورة من أماكن بعيدة وهو فى الدفاع قادر على صناعة خطورة أكبر وهو فى بداية انطلاقه ، شخصية لاعب نادرة يجيد تحت الضغط الجماهيرية ويتألق فى المواجهات الكبيرة يحتاج فقط إلى من يطلقه، باختصار النقاز فى حاجة للتحرر.

علي الجهة الأخري تناوب أحمد فتوح وبهاء مجدي وعبد الله جمعة على مركز الظهير الأيسر ، دفاعياً لا أري تفوقاً للثنائى الأول على جمعة ومركز الظهير مركزهما الأصلي ، ولكن هجومياً ناشىء انبي يكتسحهما فى السرعة والمهارات والقدرات ، وجوده كظهير أيسر متقدم مع وجود ثلاثة مدافعين حل أخر للزمالك للتخلص من جميع الفرق التى تستغل وجود بهاء مجدي وضعف قدراته الدفاعية.

الزمالك لديه من الأمكانات ما تجعله يقدم أفضل ربما شاء حظه العثر أن يفقد فرصة الحصول على الأرجنتيني لافولبي المدير الفني الحالي لبيراميدز بدلاً من جروس فالهدية كانت من الممكن أن تكون الأرجنتيني الذى كان قادراً بلفسفته وطريقته إلى إطلاق النقاز وإعادة تقديم عبد الله جمعة.