الارشيف / الرياضة / موقع فى الجول الرياضي

خاص لاعب ريال مدريد السابق يخبر في الجول عن: نصيحة دي ستيفانو.. واللاعب الأصعب في الكلاسيكو

حضر إلى ريال مدريد عام 1979 قادما من فريق بورجوس بكثيرٍ من الطموحات والآمال، إلا أن الإصابات وقفت حجر عثرة في طريق أحلامه.

وبعد الاعتزال لم يتوان عن خدمة النادي في مناصب تدريبية عدة بقطاع الشباب، بما في ذلك تولي مهمة ريال مدريد كاستيا مرتين، والمدير التقني للنادي، بل كان قريبا من تولي تدريب الفريق الأول عام 2008.

ميجيل أنخيل بورتوجال صاحب المغامرات التدريبية من إسبانيا نحو أقصى غرب الأرض في بوليفيا وصولا إلى الشرق الأدنى في الهند، يتحدث إلى FilGoal.com بشكل مقتضب وسريع عن المباراة الأعظم في كرة القدم: الكلاسيكو.

بداية سألنا ميجيل أنخيل عن مباراة الكلاسيكو التي تحمِل الذكرى الأقوى له سواء إيجابية أو سلبية من مسيرته بقميص ريال مدريد، فجاء اختياره مفاجئا:

"سأختار مباراة برشلونة في نهائي كأس الليجا 1983، والتي خسرناها 1-2. تلك المباراة كانت يوم 30 يونيو، وفي اليوم التالي انتهى عقدي ولم أجدد ورحلت عن النادي.. كانت مباراتي الأخيرة مع ريال مدريد".

وعند سؤاله عن أصعب منافس واجهه في الكلاسيكو، وقع اختياره على أحد لاعبي برشلونة في تلك المباراة:

"بدون شك: مارادونا".

كلاسيكو الدور الأول من موسم 2018\2019 سيشهد غياب ليونيل ميسي أسطورة برشلونة، واقع لم يعتد عليه الفريق الكتالوني، إلا أن ميجيل أنخيل يمتلك نظريته الخاصة لتعويض هذا الغياب المؤثر.

يخبرنا ميجيل أنخيل:

"أعتقد أن الحل في التعويل أكثر على الفريق، فكما أخبرنا المدرب ألفريدو دي ستيفانو: أفضل لاعب دوما هو الفريق".

وأخيرا أفصح عن رأيه في قضية الرأي العام المدريدي، المتعلقة باستمرار المدرب جولين لوبيتيجي من عدمه:

"كل المشاريع تحتاج إلى الوقت. إلا أن الفوز هو الأمر الأكثر أهمية لأي مدرب، وفي بعض الأحيان يكون صبر النادي غير مطلوب".

هل حاول بورتوجال التلميح إلى صحة قرار إقالة لوبيتيجي إن حدث؟ لا يهم، لأن أرض ملعب كامب نو ستجيب بوضوح عن كل الأسئلة التي لم تحظ بجواب قاطع.

قد تقرأ أيضا