الارشيف / أسواق المال / بوابة الشروق

الخريف الأوروبى يلقى بظلاله على حركة السياحة العالمية

خبراء: لا مخاوف على السياحة المصرية من الاحتجاجات والتوترات فى أوروبا
حجوزات الأفواج الفرنسية مستمرة.. وفنادق الأقصر وأسوان كاملة العدد
أوكرانيا تدخل نادى المليون سائح إلى مصر مع نهاية العام.. والروس قادمون خلال الربع الأول من ٢٠١٩

تباينت آراء خبراء ومستثمرى السياحة حول تأثير ما يسمى بـ«الخريف الأوروبى» على حركة السياحة العالمية والوافدة إلى مصر وإمكانية تكرار سيناريو الربيع العربى وإحداث يناير2011.
وتشهد دول أوروبية موجة من الاحتجاجات للمطالبة بتحسين الاوضاع المعيشية بدأت من اصحاب السترات الصفراء فى فرنسا وامتدت إلى عدد من الدول الأوروبية مثل بلجيكا وهولندا وألمانيا.
ويرى البعض أن أزمة «الخريف الأوروبى» لن تؤثر بالسلب على حركة السياحة الوافدة من هذه البلدان إلى المقاصد السياحية العالمية ومن بينها مصر وأن الحركة السياحية تسير بشكل طبيعى حتى الآن دون حدوث تغيرات تذكر، بينما يرى البعض الآخر أن مثل هذه الأزمات ستؤثر بالسلب على حركة السياحة الخارجة من هذه الدول إلى المقاصد السياحية العالمية المختلفة ومن بينها مصر.
فى البداية قال السفير الفرنسى بالقاهرة ستيفان روماتييه إن فرنسا تمر بأوقات صعبة هذه الايام بعد الحادث الارهابى الذى حدث بمدينة ستراستبورج الفرنسية وأودى بحياة عدد من الابرياء، فضلا عن تظاهرات السترات الصفراء. لافتا إلى ان تلك الاحداث لم تؤثر على الحركة السياحية الوافدة إلى فرنسا خلال تلك الفترة.
وأوضح السفير الفرنسى أن الوقت مهيأ حاليا لعودة الحركة السياحية الوافدة من فرنسا إلى مصر إلى ما كانت عليه قبل ثورة يناير 2011 وذلك بعد حالة الاستقرار السياسى والأمنى التى تمر بها مصر حاليا. مشيرا إلى أن عدد السياح الفرنسيين الذين زاروا مصر عام 2010 بلغ نحو مليون سائح فرنسى. مؤكدا على ضرورة بذل الحكومة المصرية جهودا لعودة السياحة من فرنسا لما كانت عليه قبل 8 سنوات.
وقال ألبرت جبران عضو غرفة الفنادق إن حجوزات الأفواج السياحية الفرنسية القادمة إلى مصر لم تشهد حتى الآن أى إلغاءات. مشيرا إلى أن السوق الفرنسية شهد العام الماضى زيادة فى الحركة الوافدة إلى مصر.
أضاف أنه مع زيادة موجة الاحتجاجات لأصحاب السترات الصفراء واتجاههم إلى طريق المطار من الممكن فى هذا السيناريو أن تشهد إلغاءات فى الحجوزات. لافتا إلى أنه يرى أن هذا السيناريو بعيد عن التنفيذ فى ظل سيطرة الشرطة الفرنسية على مجريات الأمور.
أكد جبران أن السائح الفرنسى عاشق للحضارة المصرية القديمة ولهذا فإن أغلب رحلاتهم متجهة إلى الأقصر وأسوان للسياحة.
قال محمد عثمان عضو لجنة التسويق السياحى بالأقصر إن حجوزات الفنادق بالأقصر تبدو مبشرة للغاية تزامنا مع اقتراب احتفالات رأس السنة الميلادية وأعياد الكريسماس مع دخول الموسم السياحى الشتوى.
أشار إلى أن الأقصر تشهد حالة من الرواج السياحى نتيجة ارتفاع الحركة الوافدة من دول شرق آسيا وأمريكا اللاتينية وهو ما تسبب فى تعويض غياب السياحة الانجليزية. لافتا إلى عدم تأثر الحركة الوافدة لمدينة طيبة بالتوترات السياسية العالمية التى تحدث فى عدد من البلدان.
قال حسين شكرى عضو اتحاد الغرف السياحية السابق والمدير الاقليمى لمجموعة فنادق سفير مصر إن التوترات السياسية التى تحدث فى بعض البلدان الأوروبية لم تؤثر على حركة السياحة الوافدة لمصر والحركة السياحية تسير بمعدلات منتظمة خلال هذه الفترة. أشار إلى أن السياحة العربية تتصدر المشهد فى الحركة الوافدة لمصر خلال موسم الكريسماس وأن السوق السعودية يتصدر الترتيب الأول خلال هذا الموسم حتى منتصف الشهر المقبل.
وأضاف أن نسب الاشغالات فى معظم فنادق القاهرة ستصل إلى 100% خلال هذه الفترة وأغلبها من أسواق السعودية والكويت والإمارات العربية الذين يفضلون فنادق الـ 5 نجوم ويتميزون بطول الاقامة وارتفاع معدل الانفاق. مشيرا إلى زيادة أسعار الغرف الفندقية خلال الموسم وهو ما سيقضى على ظاهرة حرق الاسعار.
وتوقع عاطف بكر عجلان عضو غرفة شركات السياحة والمتخصص فى جلب السياحة الروسية إلى مصر ألا تؤثر الأزمة الدائرة والتوترات السياسية بين روسيا وأوكرانيا على حركة السياحة الخارجية من البلدين الى دول العالم حتى وقتنا هذا. موضحا أنه لم تخرج حتى الآن أى تصريحات أو يتم إعلان منظمى الرحلات وشركات السياحة بالبلدين عن وقف أى رحلات أو أفواج سياحية كانت محددة من قبل لزيارة أى دولة.
أكد عجلان أن السوق الاوكرانية واعدة جدا بالنسبة لمصر وهذا ما كشفته تصريحات السفير الاوكرانى بالقاهرة منذ ايام والذى أوضح أنه خلال الثمانية أشهر الأولى من العام الجارى وصل عدد السائحين الأوكرانيين الذين زاروا مصر إلى 730 ألفا ومتوقع أن يصل العدد مع نهاية العام الحالى 2018 إلى مليون سائح.
أضاف عجلان أن السياحة الروسية أيضا لم تتوقف حول العالم والروس موجدون بكثافة للسياحة فى عدد من دول العالم هربا من برودة الجو والثلوج هناك.
أوضح أنه من المتوقع أن تعود السياحة الروسية إلى المقاصد السياحية المصرية بقوة خلال الربع الأول من العام المقبل 2019 فى ظل توافق الرؤى بين البلدين والعلاقات القوية والمتميزة جعلت الطريق حاليا أصبح ممهدا لعودة السياحة الروسية بقوة إلى مقاصدها فى مصر. وأشار عجلان إلى أنه مع قرار عودة الطيران المنتظم بين البلدين بدأنا نشعر بارتياح وسعادة كبيرة فى الأوساط الروسية وأنهم لديهم رغبة قوية فى زيارة مصر ونحن الآن فى انتظار عودة الطيران الشارتر إلى المدن السياحية والشاطئية مثل الغردقة ومرسى علم وشرم الشيخ.
بينما أكد الدكتور عاطف عبداللطيف عضو جمعية مستثمرى السياحة بجنوب سيناء أن هناك مخاوف لدى شركات السياحة بسبب تصاعد الأزمة السياسية بين روسيا وأوكرانيا والتى تجددت خلال الأيام الماضية حيث تم رصد حالة من التباطؤ فى الحجوزات مما يعد مؤشرا على احتمالية تأثر الحركة السياحية بالواقع السياسى هناك خلال موسم أعياد الكريسماس ورأس السنة الميلادية.
أضاف أن السوق الاوكرانية احتلت المرتبة الأولى حاليا فى الحركة السياحية الوافدة إلى شرم الشيخ بما يمثل 70 % من إجمالى الحركة الوافدة للمدينة وسط توقعات بزيادة هذه النسبة خلال العام القادم.أشار عبداللطيف إلى أن قطاع السياحة يعقد أمالا على حدوث انتعاشة سياحية بعد استضافة شرم الشيخ للعديد من المؤتمرات الهامة خلال الفترة الأخيرة والتى كان أخرها مؤتمر دول الكوميسا «أكبر منتدى اقتصادى عالمى».
وطالب عضو جمعية مستثمرى السياحة بجنوب سيناء وزارة السياحة

تابع من المصدر

قد تقرأ أيضا