الارشيف / أسواق المال / المصرى اليوم

الشيخ صالح كامل يستقيل من رئاسة «الإسلامية للتجارة».. وأعضاء مجلس الغرفة يرفضون

اشترك لتصلك أخبار الاقتصاد

استضاف اتحاد الغرف الإندونيسي بالعاصمة جاكرتا، الاجتماع الـ27 لمجلس إدارة الغرفة الإسلامية للتجارة والصناعة والزراعة، الذي رأسه أحمد الوكيل، رئيس اتحاد الغرف المصرية، بصفته النائب الأول لرئيس الغرفة الشيخ صالح كامل.

وفي بداية الاجتماع، تقدم الشيخ صالح كامل برسالة صوتية للمجلس، حيث شكرهم على دعم الغرفة منذ إنشائها وكافة مبادراتها التى ساندها الدعم السياسى القوى بقرارات متعددة من الملوك والرؤساء في إطار منظمة التعاون الإسلامي، ثم تقدم باستقالته من رئاسة الغرفة لظروفه الصحية، ورشح النائب الأول أحمد الوكيل لرئاسة الغرفة.

وأكد «الوكيل» أن الشيخ صالح كامل أصبح رمزا في الأمة الإسلامية، ولم يتأخر يوما عن نداء الواجب، خاصة غرفتنا التي نكن له جميعا الفضل فى دعمها وتناميها لتحتضن اليوم أكثر من 58 دولة إسلامية، وتقوم بعشرات المبادرات الرائدة من أجل أمة إسلامية حديثة قوية، وكذلك من خلال مشاريعها مثل: «اتحاد أصحاب الأعمال، وشركة فرص للاستثمار، وصندوق الزكاة، ومشروع الحلال وغيرها».

وأضاف «الوكيل»: أنه «يجب أن نثنى جميعا على ما يبذله سعادته من جهد يفوق الطاقة من أجل تنفيذ البرنامج العشري الطموح الذي لا شك في أنه سيكون حجر الزاوية فى نهضة الأمة الإسلامية اقتصاديا واجتماعيا لتتبوأ أمتنا مكانتها التى نصبو إليها جميعا».

وأعلن «الوكيل» رفضه التام للاستقالة، ودعا مجلس إدارة الغرفة الإسلامية برفض استقالة الشيخ صالح كامل، وفى استجابة فورية رفض المجلس بالإجماع قبول الاستقالة، وأكد رؤساء الاتحادات تمسكهم جميعا برئاسة الشيخ صالح كامل، حيث تقرر رفض الاستقالة واستمراره فى رئاسة الغرفة.

وقرر المجلس تعين السيد يوسف خلاوي، المحامى الدولى السعودى، أمينا عاما جديدا للغرفة، كما تم اعتماد الخطوات القادمة في إنشاء مركز التحكيم لمنظمة التعاون الإسلامي تحت مظلة الغرفة الإسلامية للتجارة والصناعة مع البدء الفوري فى تقديم خدمات التدريب وبناء القدرات لاتحادات الغرف الأعضاء.

كما قرر المجلس عقد الاجتماع المقبل بمصر، يوم 9 فبراير 2019، ليتواكب مع اجتماعات اتحاد الغرف الأفريقية، واتحاد غرف البحر الأبيض، والملتقى الرابع للاستثمار لتعظيم العائد من الاجتماع والربط بين الشركات في إطار التعاون الثلاثي.