<data:blog.pageName/> <data:blog.pageTitle/>

جنرال موتورز: تكاليف صناعة السيارات خلال العام الحالي مليار دولار

بوابة الوفد الالكترونية 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

الوفد .. كتب- محمود هاشم:

 

أصبحت مجموعة "جنرال موتورز" أكبر شركة أمريكية تتضرر من الحروب التجارية التي يخوضها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع إعلانها خفض توقعات أرباح العام الحالي على خلفية ارتفاع أسعار الصلب والألومنيوم.

وبحسب وكالة بلومبرج للأنباء الاقتصادية، تتوقع الشركة تراجع أرباحها المعدلة خلال العام الحالي ككل إلى حوالي 6 دولارات للسهم الواحد، في حين كانت توقعاتها السابقة تبلغ 50ر6 دولار للسهم الواحد.

كما تتوقع الشركة وصول تكاليف الحصول على المعادن اللازمة لصناعة سياراتها خلال العام الحالي إلى مليار دولار وهو ما يعادل ضعف التقديرات السابقة.

وعلى خلفية هذه المعلومات تراجعت أسهم "جنرال موتورز" بأعلى

وتيرة يومية لها منذ أكثر من سبع سنوات.

وتؤكد خسائر جنرال موتورز المخاطر التي تمثلها سيارات الرئيس ترامب على صناعة السيارات في الولايات المتحدة، بسبب الرسوم التي فرضها بنسبة 25% على واردات الولايات المتحدة من الصلب وبنسبة 10% على واردات الألومنيوم وهو ما يؤدي إلى ارتفاع أسعار المعادن المستخدمة في صناعة السيارات في الولايات المتحدة.

كانت "جنرال موتورز" وهي أكبر منتج سيارات في الولايات المتحدة قد سجلت نموا في أرباحها خلال السنوات الثلاث الماضية على التوالي، حيث وصلت

ADTECH;loc=300;grp=%5Bgroup%5D

إلى مستوى قياسي في العام الماضي مسجلة 62ر6 دولار للسهم الواحد.

وكانت الأرباح القياسية للشركة الأمريكية في الصين وارتفاع حصتها من السوق الأمريكية والنتائج القوية لذراعها المالي وضعها في موقف جيد لتحقيق المزيد من النمو خلال العام الحالي، لكن هذه المكاسب تبخرت نتيجة ارتفاع أسعار الصلب والألومنيوم بسبب الرسوم الأمريكية التي تم فرضها منذ يونيو الماضي.

من ناحيته قال "تشوك ستيفنس" المدير المالي للشركة "أداؤنا يستمر بقوة.. نتوقع استمرار بعض الرياح المعاكسة خلال النصف

تابع الخبر من المصدر

أخبار ذات صلة

0 تعليق