الارشيف / أسواق المال / السيارات / بوابة الوفد الالكترونية

أيهما أفضل الهواء أم النيتروجين لنفخ الإطارات؟

الوفد .. كتب- محمود اسماعيل 

أحد أهم وظائف العجلة هو حمل وزن السيارة، وعادة ما يتم نفخ العجلات بالهواء العادي الذي يتكون بنسبة 78% من النيتروجين و 21% من الأوكسجين و 1% من غازات متنوعة ، وبما أن الغازات تتمدد بالحرارة وتتقلص بالبرودة فإن ضغط الهواء يتغير تبعاً لدرجة الحرارة بمقدار 1 PSI (باوند لكل انش مربع) تقريبا لكل 10 درجات فهرنهايات.

 

ضغط ثابت في العجلات

أولاً حجم جزيئات النيتروجين أكبر من الأوكسجين ، ويخفف هذا من نسبة تسرب الغاز عبر الشقوق

الجزيئية في المطاط المكون للعجلات، فيحافظ بذلك على  الضغط داخل العجلات.

 

كما يلغي النيتروجين كذلك أي وجود لبخار ماء في العجلات، فعادة ما يوجد الماء في الهواء المضغوط في العجلات وهو مسؤول عن التغيرات الكبيرة في ضغط الهواء داخل العجلات لأن حجمه يزداد بشكل كبير مع ارتفاع درجات الحرارة وتبخره، ولذلك فإن ضغط العجلات المنفوخة بالنيتروجين أقل تأثراً بالحرارة أثناء القيادة بسبب طبيعة النيتروجين الجافة.

 

منع الصدأ

من المعروف أن الصدأ يتكون بسبب الرطوبة والأوكسجين ، وبما أن الهواء المضغوط داخل العجلات يحتوي على كلتا المادتين ، ومع أخذ عنصر الحرارة بعين الاعتبار ، فإن تعرض حواف الإطار المعدني الداخلية للصدأ تصبح مسألة وقت لا أكثر، ولكن عند استخدام النيتروجين لتعبئة العجلات تنخفض نسبة الأوكسجين إلى أقل من 5% ومعها الرطوبة ما يحد بشكل كبير من حدوث الصدأ ويطيل من عمر الإطار.

 

أكثر أمناً في الحوادث

تابع الخبر من المصدر

قد تقرأ أيضا