الارشيف / الفن / المصرى اليوم

«كتاكيت اللقطة الواحدة».. معرض يُحييه وينظمه «أطفال ولكن فنانون» ضجة الاخباري

  • 1/2
  • 2/2

لاقتراحات اماكن الخروج

تجدهم يصطفون على أرصفة المعز، القلعة، حدائق الأورمان والأسماك والحيوان، وأماكن أخرى كالمتاحف العريقة والأماكن الأثرية، مُنكبين على اللوحات التى بين أياديهم، مفصولين تماماً عن صخب الحياة وضجيج الشوارع حولهم، أعمارهم لم تتجاوز الـ13 عاماً، لهم هيئة الأطفال، ولكن عند الحديث إليهم تشعر كأنهم فنانون كبار السن والموهبة، وهم «كتاكيت اللقطة الواحدة».

الأطفال المشاركون فى المعرض مع أعمالهم الفنية

«كتاكيت اللقطة الواحدة» هى مبادرة منبثقة من جماعة اللقطة الواحدة الموجودة منذ 17 عاماً، والتى تجمع عشرات الفنانين أسبوعياً، وبشكل مستمر فى حلقات جماعية، لرسم لقطة واحدة أو موضوع واحد كل فنان برؤيته، وشاركوا حتى الآن فى 37 معرضا.

من شهور قليلة، اقترح الفنانون بتوسيع جمعيتهم، وتخصيص جزء لتبنى موهبة الأطفال، وتعليمهم الرسم منذ الصغر، فبدأوا باستقبال أولاد الفنانين، ثم أطفال آخرين بعد ذلك ليشاركوهم الرسم والتجمعات الخارجية الأسبوعية التى تقام كل مرّة فى مكان أثرى ما يكن هو موضوع اللوحة، وأطلقوا عليهم «كتاكيت اللقطة الواحدة».

الأطفال المشاركون فى المعرض مع أعمالهم الفنية

وخلال هذه الفترة أصبح الفنانون مكثفين جهودهم على الأطفال، ليس فقط لتعليمهم أساسيات الفن، ولكن لتعليمهم تاريخه، وتاريخ الأماكن التى يزورونها، إيماناً منهم بدور الفن فى حياة الأطفال، ثم أجمعوا نتاج تلك المرحلة فى معرض يضم لوحات الأطفال، والذى اُفتتح أمس، ويستمر لمدة 3 أيام، وقالت سارة عوف، إحدى القائمين على المعرض: «الأطفال هم نواة المستقبل، وإحنا حبينا نشاركهم معانا الفنون ونعلمهم ونستفاد كمان منهم».

الأطفال المشاركون فى المعرض مع أعمالهم الفنية

زار الأطفال بصحبة فنانين «اللقطة الواحدة»، عشرات الأماكن، وبدأوا يخرجون موهبتهم إلى النور، وأضافت: «بقينا بناخدهم معانا كل يوم جمعة فى مكان مختلف، حوالى 40 طفلا، بنحدد لهم الموضوع وبنسيب لهم الحرية يرسموها بالشكل اللى عاوزينه»، وتكمل: «حتى لو رسوماتهم طفولية، ولكن شيئا مهما أن نشاركهم ده ونهتم، وكمان إحنا كل مرة بنعلمهم حاجة جديدة».

المعرض يضم 157 لوحة لـ29 طفلا من مجموعة كتاكيت اللقطة الواحدة، ويرسم الكتاكيت بشكل حر تلقائى مباشر دون تقيد بقواعد تعوقهم عن الإبداع، والتعبير عما بداخلهم، وبخامات متنوعة ومتعددة كالألوان المائية والأقلام «الفلوماستر» والخشبية والشمعية، كما أوضحت سارة، وقالت: «الأطفال عمرهم من 4 سنوات حتى 13، ونتنبأ لهم بمستقبل كبير، كفاية لما بتييجى تتكلم معاهم بنحس إنهم فنانين كبار زينا لوعيهم الكبير بالفن».

لم يتوقف دور الأطفال على الرسم فقط، بل شاركوا أيضا فى تنظيم المعرض، وسيقدم بعضهم مقطوعات موسيقية فى الافتتاح، وتنهى سارة حديثها قائلة: «نتمنى كل الناس تدعم الأطفال، وتعلمهم فن وتشغل وقتهم بيه».

الاخبار ،وظائف ،عملات وسلع ،الفن ،جرائم بلاد برة، منوعات ،المرأة اسلاميات ،الحوادث ،تكنولوجيا، ثقافة ،صحة ،الرياضة ،أسواق المال

قد تقرأ أيضا