الارشيف / الفن / بوابة الشروق

خطوات عملية لخروج «مصطفى محمود» إلى النور بعد انتظار 5 أعوام

التعاقد مع شريك فى الإنتاج وعرضه المسلسل خارج الموسم الرمضانى ومضاعفة حلقاته
أعلن المنتج أحمد عبدالعاطى عن قرب خروج مسلسل «العلم والإيمان» إلى النور، بعد انتظار استمر نحو 5 أعوام، وهو العمل الذى يحكى قصة حياة العالم الراحل مصطفى محمود، والمفترض ان يلعب دوره الفنان خالد النبوى، وذلك بعد ان نجح «عبدالعاطى» فى العثور على شريك انتاجى يساهم فى تمويل المسلسل، الذى تقرر عدم عرضه فى الموسم الرمضانى، وعرضه فى توقيت آخر بعيدا عن الموسم ومضاعفة عدد حلقاته من 30 إلى 60 حلقة، حتى يحصل العمل على حقه كاملا باستعراض قصة ومشوار العالم الكبير، اضافة إلى ان العمل يضم نحو 12 شخصية عامة من اعظم ما انجبت مصر عاصروا مصطفى محمود.
تأتى هذه الإنفراجة بعد كثير من العقبات التى واجهت هذا المشروع منذ أن تخلت مدينة الانتاج الاعلامى عنه بعد كثير من الوعود لمنتجه للاشتراك فى تمويله، قبل ان يأتى قرار رئيس المدينة بإيقاف الانتاج تماما، وتعثر المنتج فى توفير الميزانية المطلوبة للعمل وتم ايقاف تصويره، بعد تصوير يوم واحد فقط منه، وخاض أحمد عبدالعاطى رحلة البحث عن شريك مصرى يساهم معه فى تمويل العمل نظرا لأنه من الاعمال التى تحتاج ميزانية كبيرة، الا ان محاولاته باءت بالفشل وتم تأجيل المشروع لأجلٍ غير مسمى بعد ان رفض «عبدالعاطى» مشاركة أى جهة انتاجية غير مصرية فى العمل، لإيمانه انه من حق مصطفى محمود ان يمول مسلسله مصريون فقط تقديرا لمكانته وللدور التنويرى الذى لعبه فى المجتمع المصرى.
المسلسل تأليف وليد يوسف الذى يعتبره «عمل عمره» وتعهد فى حال خروجه للنور سيعلن اعتزاله، وذلك لإيمانه أن هذا العمل يحقق له كل طموحاته فى الكتابة، بعد ان استغرق وقتا طويلا فى كتابة حلقاته ومشاهدة برنامجه «العلم والايمان»، مشيرا إلى ان العمل يكشف العديد من الاسرار التى تذاع لأول مرة ويوضح حقيقة إلحاده، وعلاقاته برؤساء مصر.
يذكر انه تم نشر البرومو الأول للمسلسل عبر الصفحات الخاصة لمنتج ومؤلف العمل على موقع التواصل الاجتماعى «فيسبوك» حيث ظهر الفنان خالد النبوى بشكل قريب جدا من شكل مصطفى محمود بعد ان استعان بماكيير امريكى وهو نفس الماكيير الذى ساعده فى أداء شخصية الرئيس الراحل انور السادات بالمسرحية الأمريكية «كامب ديفيد».
ورغم نجاح خالد النبوى فى

تابع من المصدر

قد تقرأ أيضا