الارشيف / الاخبار / سكاي نيوز عربية

عشرات القتلى والجرحى في أعمال عنف جنوبي إثيوبيا

وذكرت الوكالة نقلا عن سورو محمد نائب المتحدث باسم ولاية الصومال، أن القتال اندلع بين صوماليين وأوروميين في مدينة مويالي على الحدود مع كينيا.

وأضاف أن بعض النازحين فروا إلى كينيا، في حين يتلقى من بقوا في إثيوبيا مساعدات إنسانية.

واضطر أكثر من 5 آلاف إثيوبي في أوائل العام الجاري إلى اللجوء إلى كينيا، بعد مقتل العديد من المدنيين فيما وصفه الجيش الإثيوبي بأنه عملية أمنية فاشلة كانت تستهدف متشددين جنوبي البلاد.

وقال واريو سورا، وهو ناشط في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان من مويالي، وهو حاليا على الجانب الكيني من الحدود: "قتل أشخاص وتعرضت مؤسسات تجارية للتفجير والإحراق، كما أضرمت النيران في منازل في القتال بين مسلحين من عرقية الأورومو وآخرين من العرقية الصومالية".

وأكد باتريك مومالي، نائب مفوض مقاطعة فرعية في مويالي، في وقت متأخر من مساء الجمعة، أن مئات من الإثيوبيين عبروا الحدود إلى كينيا.

وأكد تقرير داخلي في الأمم المتحدة بتاريخ 13 ديسمبر، نشوب القتال الذي استخدمت فيه مدفعية ثقيلة، وقال إنه من المحتمل أن يمتد الصراع إلى كينيا.

وقال مصدر إثيوبي في العاصمة على اتصال بالسكان في مويالي، إن عشرات الأشخاص على الأقل قتلوا حتى الآن في الاشتباكات، التي وصفها بأنها أكثر شراسة من اشتباكات سابقة شهدتها ذات المنطقة في وقت سابق هذا العام.

وتقول جماعات إغاثة إن هناك 4 صراعات عرقية منفصلة على الأقل وخلافا حدوديا في منطقة أوروميا، وهي الأكبر في البلاد وتعد موطن الأورومو أكبر جماعة عرقية في إثيوبيا، مما يهدد بنشوب أعمال عنف جديدة.

قد تقرأ أيضا