الارشيف / الرياضة / الرياضة العالمية / بوابة الشروق

صلاح يقود ليفربول لكسر عقدة مانشستر يونايتد

الريدز لم يتذوق طعم الفوز على الشياطين منذ 5 سنوات.. أرسنال في مواجهة سهلة أمام ساوثهامبتون.. وتشيلسي لمواصلة الانتصارات أمام برايتون

تستكمل اليوم مباريات الجولة السابعة عشر من الدوري الإنجليزي بثلاث مواجهات قوية، أبرزها كلاسيكو إنجلترا، والذي يجمع بين ليفربول بقيادة محمد صلاح، نجم المنتخب الوطني، ومانشستر يونايتد، في السادسة مساءً على ملعب الأنفيلد، معقل الريدز، فيما يحل أرسنال ضيفًا ثقيلًا على ساوثهامبتون في الثالثة والنصف عصرًا، ويلتقي تشيلسي مع مضيفه برايتون في التوقيت ذاته.

في أهم مباريات اليوم، يدخل ليفربول المواجهة أمام مانشستر يونايتد بقيادة محمد صلاح، نجم المنتخب الوطني، والمنتشي بفوزه بجائزة هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي» لأفضل لاعب في إفريقيا للعام الثاني على التوالي.

ويسعى الريدز للحفاظ على الصدارة التي حصل عليها، متفوقا على مانشستر سيتي، في الجولة الماضية بعدما مني حامل اللقب بالخسارة الأولى له في الدوري أمام تشيلسي، حيث أصبح فريق ليفربول هو الوحيد الذي لم يتلق أي هزيمة في الدوري حتى الآن، بعدما حقق الفريق أفضل انطلاقة له في الموسم بالفوز بـ13 مباراة من أصل 16.

ولكن هذا الأمر لا يجعل الفريق يقترب من التتويج باللقب الأول له منذ 1990، وفقا لما قاله الهولندي جيورجينيو فينالدوم متوسط ميدان الفريق: «نعلم أنه ينبغي علينا أن نقدم الكثير حتى لا نخسر المباريات وأكثر من ذلك لنفوز بها، نعلم أنه يجب أن نقدم أداء جيدا في كل جولة لمواصلة الانطلاقة التي نعيشها الآن، لا أعتقد حقا أننا فريق لا يقهر، وإذا اعتقدنا هذا لدينا مدرب يقف على أرض الواقع»

لكن الأرقام تصب لصالح يونايتد، إذ أن ثلاثي خط الهجوم المرعب في ليفربول المؤلف من المصري محمد صلاح والبرازيلي روبرتو فيرمينو والسنغالي ساديو ماني، لم يسجل أو يقوم بأي تمريرة حاسمة ضد الشياطين الحمر على مدى 14 ساعة.

وبالرغم من أن مانشستر يونايتد يحتل المركز السادس بفارق 16 نقطة خلف ليفربول، إلا أن الفريق لم يخسر في آخر أربع مباريات زار فيها ملعب أنفيلد، ولم تتلق شباكه أية أهداف في آخر ثلاث مباريات.

كما لم يخسر يونايتد أمام ليفربول في آخر ثمانية لقاءات جمعت بين الفريقين، وتعود آخر خسارة له إلى سبتمبر عام 2013 عندما سجل دانيال ستوريدج الهدف الوحيد.

ويدرك يونايتد أن خسارة جديدة هذا الموسم ستجعله يبتعد بفارق 11 نقطة عن المركز الرابع، آخر المراكز المؤهلة للمشاركة في دوري أبطال أوروبا.

وسجل مانشستر يونايتد أربعة أهداف في مباراته الأخيرة أمام فولهام الأسبوع الماضي على ملعبه، إلا أنه يواجه اليوم فريقًا لم يتلق سوى هدف وحيد على ملعبه هذا الموسم.

البرتغالي جوزيه مورينيو، مدرب اليونايتد، اعتبر أن فريقه قادر على الخروج بنتيجة إيجابية، بقوله: «ندرك أننا نواجه فريقًا في القمة لكننا نملك القدرات لتحقيق نتيجة إيجابية على الرغم من المشاكل التي نعاني منها، سنذهب إلى هناك بفريق قادر على الكفاح لتحقيق الفوز».

وفي باقي مباريات اليوم، سيحاول أرسنال المحافظة على سجله خاليًا من الهزائم في مختلف المسابقات في 21 مباراة عندما يحل ضيفًا على ساوثهامبتون في الثالثة والنصف عصرًا، على ملعب سانت ميريز.

ويسعى المدفعجية، إلى مواصلة سلسلة انتصاراته في الدوري، للحفاظ على تواجده قريبًا من الأربعة الكبار، حيث يحتل الفريق اللندني المركز الخامس برصيد 34 نقطة، وبفارق الأهداف فقط عن تشيلسي صاحب المركز الرابع، فيما يحتل ساوثهامبتون المركز قبل الأخير برصيد

تابع من المصدر

قد تقرأ أيضا