الارشيف / الاخبار / أخبار دولية / aetoswire

علي بابا تطلق مهرجان 11.11 العالمي للتسوق لعام 2019 ضجة الاخباري

شنجهاي-الاثنين 21 أكتوبر 2019 [ ايتوس واير ]

(بزنيس واير) – أطلقت اليوم مجموعة "علي بابا" القابضة المحدودة (المدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز:NYSE: BABA)، مهرجانها العالمي 11.11 للتسوق  لعام 2019، وتدخل باحتفالها السنوي إلى عقدها الثاني، مركزّةً على مفاهيم "الاستهلاك الجديد" و"الأعمال الجديدة" والمساهمة بشكل نشط في مجتمع أكثر مراعاةً للبيئة.

وقال فان جيانج، رئيس "تاوباو" و"تي مول" في هذا السياق:" يتمثل هدفنا في تحفيز الطلب على الاستهلاك ودعم تحديث نمط الحياة في الصين من خلال علامات ومنتجات تجارية جديدة. سنعمل على تمكين التجار في الصين وحول العالم من تطوير أعمالهم من خلال ابتكار المنتجات والتبصّر في المستهلكين بطرق قائمة على البيانات، فضلاً عن الاستفادة من تقنياتنا في اقتراح التوصيات وإشراك المستخدمين القائم على المحتوى، بهدف إرضاء المستهلكين في المدن الساحلية الحضرية وفي المناطق الأقلّ تطوراً في الصين". وأضاف: "وبالنظر إلى حجم المهرجان، فإن التخفيف من الأثر البيئي أمرٌ ضروري، وستضمن ستقنياتنا أن يكون مهرجان 11.11 العالمي للتسوق فعاليةً صديقة للبيئة".  

وسيشكل العشاء الذي ستحضره كوكبة من النجوم بداية العد العكسي لانطلاق الساعات الـ24 للتسوق الأكثر ازدحاماً في العالم ليلةَ الـ10 من نوفمبر."

الاستهلاك الجديد                                                                                 

يستفيد مهرجان 11.11 العالمي للتسوق الذي يبلغ ذروته في 11 نوفمبر، من سلسلة توريد عالمية لتلبية الطلب المتزايد من قبل المستهلكين الصينيين على علامات تجارية ومنتجات جديدة. وتشارك أكثر من 200 ألف علامة تجارية، وسيُعرَض مليون منتج جديد كما يُتوقع مشاركة أكثر من 500 مليون مستخدم في مهرجان هذا العام- أي بزيادة قدرها 100 مليون عن العام السابق. وتناهز الوفورات المقدرة التي سيستفيد منها المستهلك من خلال العروض الترويجية والقسائم حوالى 50 مليار رنمينبي.

وستحتفل مجموعة "تي مول" الليلة ببداية مهرجان 11.11 العالمي للتسوق من خلال عرضٍ مدته ساعتان، سيتم بثه عبر 17 قناة إعلامية على الإنترنت، وسيتم تفعيله بواسطة تقنية "سي ناو، باي ناو" ("شاهد الآن، اشترِ الآن")، كما ستتوفر منتجات جديدة على الفور لطلبها قبل طرحها في السوق لأول مرة. وستشمل الفئات التي يشملها العرض هذا العام المزيد من السلع والإلكترونيات الاستهلاكية سريعة التداول مقارنةً بالعام الماضي، فضلاً عن الأزياء والأكسسوارات.

الأعمال الجديدة

قام الآلاف من التجار بالترقية إلى الإصدار 2.0 من "تي مول فلاجشيب ستور" استعداداً لمهرجان 11.11 العالمي للتسوق. ويقدم الإصدار 2.0 مزايا وأدوات جديدة تمكّن العلامات التجارية من التواصل أكثر مع عملائها من خلال محتوى تفاعلي غني وتجربة شمولية متكاملة.

وتتيح الترقية، التي تم نشرها قبل عدة أشهر، للعلامات التجارية القدرة على تخصيص متجرها الرئيسي لتزويد المستهلكين بتجربة انغماسية، كما يقوم بتخصيص المحتوى والعروض الترويجية للمنتجات لأنماط مختلفة من العملاء بناءً على خصائصهم. ويتوقع "تي مول" خلال السنة المقبلة قيام عدة آلاف من العلامات التجارية بترقية واجهاتها إلى الإصدار 2.0.

الأسواق الأقل تطوراً

وللمرة الأولى، أقامت "علي بابا" فعاليةً موازية في مدينة هاربين الواقعة شمال شرق البلاد، لتؤكد بذلك على تركيزها على خدمة المستهلكين والأعمال الصغيرة في الأسواق الأقل تطوراً في الصين. وفي الربع الأخير، جاء أكثر من 70 بالمائة من مستهلكي "علي بابا" السنويين النشطين الجدد من مدنٍ أدنى مستوى.

وقال كريس تانج، الرئيس التنفيذي لشؤون التسويق في مجموعة "علي بابا" في هذا السياق: "ينعكس نجاح تركيزنا على الأسواق الأقلّ تطوراً في الصين من خلال النمو الذي حققناه على صعيد اكتساب عملاء جدد. ونحن متحمسون أيضاً لمساعدة الشركات والمصانع المحلية على التحول إلى الرقمية، ما يحسن من كفاءتهم التشغيلية وقدرتهم على التواصل مع العملاء في أنحاء البلاد."

وقد ساعدت "علي بابا" بالفعل أكثر من ألف مصنع على رقمنة عملياته، وأتاحت له إمكانية الوصول إلى تقنيات التحليلات وإنترنت الأشياء للمرة الأولى. ويتمثل الهدف في النهاية  بتشجيع 100 ألف علامة تجارية، وخلق مليون فرصة عمل، وتغذية 10 آلاف مصنع رقمي. فمن خلال نظام "علي بابا" لتشغيل الأعمال، ستصبح عمليات المصانع أكثر كفاءةً كما سيتم تسريع ابتكار وتطوير المنتجات.

حدث عالمي بكل معنى الكلمة

وتشارك أكثر من 22 ألف علامة تجارية عالمية من 78 بلداً ومنطقة في مهرجان 11.11 لهذا العام عبر"تي مول جلوبال"، وهي سوق "علي بابا" الإلكترونية العابرة للحدود، ما يتيح للمستهلكين خياراً واسعاً من المنتجات العالمية.

وتشارك "لازادا" للسنة الثانية، وتتوقع بأن تجتذب منصتها "شوبرتينمانت" – وهي مزيج مبتكر من التسوق والترفيه- رقماً قياسياً من التجار والمستهلكين المشاركين في أسواقها الست.

وسيتيح "علي إكسبرس" الذي يستمر في خدمة أكثر من 200 بلداً ومنطقة، للتجار المحليين من روسيا وإسبانيا وإيطاليا وتركيا المشاركة في مهرجان 11.11 للمرة الأولى.

أما "داراز"، فقد أحدثت ثورة في سوق التجزئة في جنوب آسيا مع مهرجان 11.11 العام الماضي، وتستعد مجدداً هذا العام مع احتفالات في باكستان وبنغلاديش وسريلانكا وميانمار والنيبال. من جهتها، ستحتفل الهند مع مهرجان "يو سي" للتسوق بالاشتراك مع "باي تي مي" و"في مايت" و"9 آبس".

وستقدم "فليجي" 30 ألف رزمة للإجازات في أكثر من 200 وجهة لإشباع حب الترحال والسفر لدى السواح الصينيين. وسيقدم الآلاف من خبراء السفر النصائح والاقتراحات من خلال بث مباشر خلال مهرجان 11.11.

أخضر من أي وقتٍ مضى

هذا وستجعل "كاينياو" وشركاؤها من 20 نوفمبر يوماً يركز على إعادة تدوير صناديق الكرتون. وسيعملون على تحويل 75 ألف موقع إلى محطات دائمة لإعادة التدوير، على أن تقوم شركات البريد السريع بجمع صناديق الكرتون ومواد التغليف المستعملة.

وسيتم تشجيع المستهلكين على إعادة التدوير من خلال تقديم جوائز هي عبارة عن نقاط "الطاقة الخضراء" على برنامج "آنت فوريست".

وتتوقع خدمة "علي بابا كلاود" السحابية توفير 200 ألف كيلوواط/ساعة من الطاقة في 11 نوفمبر في مراكز البيانات خاصتها، إذ سيتم تشغيلها بالطاقة المتجددة وبتكنولوجيا موفّرة للطاقة، كالخوادم المبرّدة بالماء.

لمحة عن مهرجان 11.11 العالمي للتسوق

بدأ مهرجان 11.11 العالمي للتسوق في عام 2009 بمشاركة 27 تاجراً فقط، كحدث للتجار والمستهلكين لرفع الوعي حول أهمية التسوق عبر الإنترنت. وفي العام الماضي، شارك أكثر من 180 ألف تاجر وعلامة تجارية في الحدث، حيث أنفق المستهلكون 213.5 مليار رنمينبي خلال فترة لا تتجاوز 24 ساعة. للمزيد من المعلومات حول مهرجان العام الماضي، فضلاً عن أحدث الأخبار والمستجدات حول مهرجان 11.11 العالمي للتسوق لعام 2019، يرجى زيارة موقع "أليزيلا" الإلكتروني: http://www.alizila.com

لمحة عن مجموعة "علي بابا"

تتمحور مهمة مجموعة "علي بابا" حول تسهيل مزاولة الأعمال في أي مكان. وتهدف الشركة إلى بناء مستقبل البنية التحتية للتجارة.

يمكنكم الاطلاع على النسخة الأصلية للبيان الصحفي على الرابط الإلكتروني التالي: /https://www.businesswire.com/news/home/20191021005241/en

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

الاخبار ،وظائف ،عملات وسلع ،الفن ،جرائم بلاد برة، منوعات ،المرأة اسلاميات ،الحوادث ،تكنولوجيا، ثقافة ،صحة ،الرياضة ،أسواق المال

قد تقرأ أيضا