الارشيف / الاخبار / أخبار دولية / الوطن

كاتب صحفي سوري: أردوغان ضاق باللاجئين بعد توقف أموال أوروبا - العرب والعالم - الوطن ضجة الاخباري

مددت تركيا، اليوم، المهلة الممنوحة للاجئين السوريين غير المسجلين لدى إسطنبول، لمغادرتها طوعا إلى 30 أكتوبر.

وأشار وزير الداخلية التركي سليمان صويلو إلى أنه سيسمح لمن يغادرون المدينة بإعادة توطينهم وتسجيلهم في أي إقليم عدا أنطاليا الجنوبي، مضيفا أن الطلاب وعائلاتهم ومن لديهم وظائف مسجلة في إسطنبول سيعفون من إعادة التوطين.

من جهته، قال الكاتب الصحفي السوري محمد أرسلان، في اتصال هاتفي لـ"الوطن"، إن "الأمر لا يحمل جديدا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يتاجر باللاجئين السوريين كما تاجر بالقضية السورية كلها"، مضيفا: "الآن لديه ورقة اللاجئين فقط على أمل إبعادهم، ومع تقدم الجيش السوري نحو إدلب إلى أين سيذهبون؟، الأمر فقط إجبار لعودة النازحين إلى إدلب إما ينضموا للفصائل المسلحة الموجودة هناك والتابعة لجبهة النصرة الإرهابية".

وتابع: "والهدف الآخر أن يتوجهوا إلى شرق سوريا، إلى المنطقة الآمنة لتوطين اللاجئين فيها، والمفاوضات التي يجريها أردوغان مع أمريكا في المنطقة الآمنة تجري في هذا الإطار، هذه هي الأوراق التي يريد أردوغان الاستثمار بها".

وقال إن من بين الأسباب التي تدفع لهذه السياسات حيال اللاجئين السوريين، غضب الشارع التركي داخليا بشكل عام على سياسات الرئيس التركي ضد اللاجئين السوريين والأموال التي ينفقها عليهم"، مشيرا إلى أن أوروبا كانت تعطيه المال للإنفاق على اللاجئين وقد أوقفتتها.

وأكمل: "أردوغان ليس لديه في الوقت الحالي لأموال الكافية للإنفاق على اللاجئين، وقطر أوقفت المعونات المادية لأردوغان، فقد ضاق باللاجئين بعد وقف الأموال الأوروبية والقطرية".

وأضاف: "هذا ولد ضغطا اقتصاديا مع انهيار الليرة، وهو ما شكل عبئا على أردوغان جعله يفكر في التخلص منه بإعادة اللاجئين السوريين إلى الداخل السوري، أو دفعهم للمدن الحدودية وهي خاضعة لسيطرة عناصر جبهة النصرة الإرهابية".

يذكر أن عدد السوريين المتواجدين في إسطنبول، يتجاوز نصف مليون شخص.

 

 

الاخبار ،وظائف ،عملات وسلع ،الفن ،جرائم بلاد برة، منوعات ،المرأة اسلاميات ،الحوادث ،تكنولوجيا، ثقافة ،صحة ،الرياضة ،أسواق المال

قد تقرأ أيضا