الارشيف / الاخبار / أخبار دولية / الوطن

الوطن | العرب و العالم | الاتحاد الأوروبي يقترح تمديد الفترة الانتقالية لـ"بريكست"

أفادت مصادر دبلوماسية بأن قادة الاتّحاد الأوروبي يعتبرون أن الوقت ما زال متاحاً للتوصّل إلى "اتّفاق جيّد" مع لندن بشأن "بريكست"، وأنّهم مستعدّون لمساعدة رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، خلال القمّة الأوروبية المقرّرة مساء اليوم الأربعاء في بروكسل، إذا ما قدّمت لهم اقتراحات "خلّاقة" للخروج من الأزمة.

وقال دبلوماسيان أوروبيان لوكالة "فرانس برس"، إنّ أحد اقتراحات الحلول تقدّم بها كبير مفاوضي الاتّحاد الأوروبي حول بريكست ميشال بارنييه ويقضي بتمديد الفترة الانتقالية التي تلي خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لمدة سنة، بهدف حلحلة المفاوضات بين الطرفين.

من جهتها أكّدت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، قبيل ساعات من انطلاق القمّة، أنّ "الفرص لا تزال متاحة للتوصّل إلى اتّفاق خروج يكون جيّدا وقابلا للحياة في آن معاً".

ومقترح تمديد الفترة الانتقالية لمدّة سنّة، الذي رفض مكتب بارنييه التعليق عليه، يهدف خصوصاً إلى إتاحة مزيد من الوقت من أجل حلّ مسألة الحدود بين مقاطعة إيرلندا الشمالية، التابعة لبريطانيا وجمهورية إيرلندا العضو في الاتّحاد الأوروبي، وهو أبرز موضوع خلافي في المحادثات.

وقال وزير الخارجية الإيرلندي، سايمون كوفيني، لهيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، إنّ "ما قاله ميشال بارنييه بوضوح هو أنّ الجانب الأوروبي مستعد لإعطاء مزيد من الوقت، خلال الفترة الانتقاليّة لإيجاد حلّ بديل" عن ذلك الموجود حالياً على الطاولة.

لكنّ دبلوماسياً أوروبياً قال، إنّ "هذا ليس حلّاً قائماً بذاته، هذا لن يحلّ بطريقة عجائبيّة مشكلة" الحدود، كل ما قاله هو أنّه من بين الفرضيات المطروحة تم الدفع قدماً بهذه".

وبحسب دبلوماسي أوروبي آخر، طلب بدوره عدم نشر اسمه، فإنّ هذا المقترح "ليس مطروحاً فعلياً على طاولة المفاوضين"، مشيراً إلى أنّ هذا الاقتراح دونه مشكلة سياسية بالنسبة إلى المملكة المتّحدة، التي سيكون عليها احترام قواعد الاتّحاد الأوروبي في حين أنّها لن تكون عضواً في الاتّحاد.

وتلتقى رئيسة الوزراء البريطانية ماي، مساء الأربعاء، زملاءها الأوروبيين في قمّة قد تقتصر على إظهار الخلافات التي ما زالت قائمة بين لندن والاتحاد الأوروبي، بعد أن بدا أن مفاوضات بريكست في طريق مسدود.

قد تقرأ أيضا