الارشيف / الاخبار / أخبار دولية / الفجر

"بومبيو" يقابل نظيره التركي لنزع فتيل الأزمة الدبلوماسية بين واشنطن وتركيا

يقابل مايك بومبيو وزير الخارجية الأمريكي، نظيره التركي مولود جاويش أوغلو، اليوم الجمعة، بسنغافورة، في محاولة لنزع فتيل الأزمة الدبلوماسية بين واشنطن وأنقرة، على خلفية احتجاز أنقرة للقس الأمريكي "أندرو برانسون"، وفرض واشنطن عقوبات على اثنين من كبار الوزراء الأتراك.

وتناشد الولايات المتحدة بالإفراج الفوري عن القس أندرو برونسون، الذي وضع قيد الإقامة الجبرية الأسبوع الماضي في تركيا، بعد اعتقاله عاما ونصف العام لاتهامه بـ"الإرهاب والتجسس".

وتأتي هذه الأزمة، وهي من الأخطر بين الحليفين الأطلسيين منذ عقود، فيما صعّد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، من نبرة تهديداته في الأيام الأخيرة مطالبًا بإطلاق سراح برانسون.

وكانت تركيا، قد أعربت عن غضبها بعد عقوبات فرضتها الولايات المتحدة على وزيرين في حكومة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على خلفية اعتقال القس.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية: "إن واشنطن تواصل تفضيل النهج الدبلوماسي، معلنة عن أن الاجتماع بين بومبيو وأوغلو سيتم الجمعة، على أن يكون بعيدا عن الكاميرات".

علاقات متوترة

وتؤثر قضية القس الأميركي على العلاقات بين تركيا والولايات المتحدة منذ نحو عامين، حيث أوقفت أنقرة برانسون المتحدر من كارولاينا الشمالية بأكتوبر 2016، في إطار حملات تطهير نفذتها السلطات التركية بعد محاولة الانقلاب في يوليو من العام نفسه.

وينفي "برانسون" المقيم منذ نحو عشرين عاما في تركيا حيث يشرف على كنيسة صغيرة، كل الاتهامات الموجهة إليه، ويواجه حكما بالسجن مدة تصل إلى 35 عاما، في إطار المحاكمة، التي بدأت في أبريل الماضي.

وهذه القضية ليست سوى شق من الخلافات بين تركيا والولايات المتحدة، اللتين تملكان أكبر جيشين في الحلف الأطلسي، إذ تأخذ أنقرة على واشنطن دعمها لوحدات حماية الشعب الكردية في قتالها ضد تنظيم داعش بسوريا، ورفضها تسليم رجل الدين فتح الله غولن، الذي يتهمه أردوغان بتدبير محاولة الانقلاب.

واحتجت الولايات المتحدة من جانبها بشدة على توقيف موظفين محليين في قنصليات أميركية في تركيا.

سخرية تركية

وكان وزير الداخلية التركي قد سخر من العقوبات الأمريكية المفروضة ضده، قائلًا إن "ملكيته الوحيدة في الولايات المتحدة هو رجل الدين المقيم بها، الذي تلقي عليه تركيا باللائمة في الانقلاب الفاشل وتريد تسليمه".

وكتب وزير الداخلية، سليمان سويلو، على موقع التدوينات القصيرة "تويتر"، أن الداعية فتح الله غولن، الذي تتهمه تركيا بتدبير محاولة الانقلاب الفاشلة عام 2016، هو ملكيته الوحيدة في الولايات المتحدة، وقال: "لن نتركه هناك، وسوف نأخذه".

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد صعّد من حدة تصريحاته ضد واشنطن، قائلأ: "إن تركيا لن تقدم تنازلات فيما يتعلق باستقلال القضاء

تابع الخبر في المصدر ..