الارشيف / الاخبار / أخبار دولية / بوابة الشروق

الصين وأفغانستان تتعهدان بتعزيز التعاون في مكافحة الإرهاب

تعهدت الصين وأفغانستان بتعميق وتعزيز التعاون المشترك لاسيما في مجال مكافحة الإرهاب، وذلك خلال لقاء الرئيس الأفغاني محمد أشرف غني مع عضو مجلس الدولة وزير الخارجية الصيني "وانغ يي" في العاصمة الأفغانية كابول.

وقال وزير الخارجية الصيني - خلال اللقاء وفقا لوسائل إعلام صينية اليوم الأحد - إن بلاده مستعدة للعمل مع الجانب الأفغاني لتنفيذ التوافق الذي توصل إليه رئيسا البلدين، والمضي قدما بالشراكة التعاونية الاستراتيجية الثنائية من أجل مزيد من التطوير.

وأضاف وانغ أن أفغانستان شريكة مهمة للصين في التنفيذ المشترك لمبادرة "الحزام والطريق"، مبديا استعداد الصين لتوسيع التجارة والاستثمار الثنائي مع أفغانستان، ومساعدتها في تسريع عملية إعادة الإعمار والتنمية.

وأكد وانغ أن بلاده ستواصل تقديم الدعم والمساعدة من أجل بناء قدرة أفغانستان على مكافحة الإرهاب، معربا في الوقت نفسه عن تقدير بلاده للتدابير التي اتخذتها الحكومة الأفغانية في تعزيز عملية المصالحة، ودعم بكين للمجتمع الدولي للعب دور بناء في هذه المسألة.

وشدد وزير الخارجية الصيني على أن بلاده مستعدة - كذلك - للعمل مع أفغانستان وباكستان من أجل التنفيذ الجاد للنتائج التي تحققت جراء الحوار الثاني لوزراء خارجية الصين وأفغانستان وباكستان، وتعزيز التحسين المستمر للعلاقات بين أفغانستان وباكستان، والمضي قدما بتنمية التعاون الثلاثي.

من جانبه، أعرب الرئيس الأفغاني عن رغبة بلاده في تعميق التعاون "البراجماتي" مع الصين، وتوسيع التبادل التجاري وزيادة تدريب الأفراد.

وقال إن مذكرة التفاهم بشأن مكافحة الإرهاب، التي وقعتها أفغانستان والصين وباكستان، ستدفع التعاون الإقليمي لمكافحة الإرهاب بقوة، متعهدا بمواصلة الجانب الأفغاني مكافحته الصارمة لكل أشكال الإرهاب.

وفي السياق، اجتمع وزير الخارجية الصيني مع الرئيس التنفيذي الأفغاني عبد الله عبد الله، حيث أكد وانغ أن الدولتين شهدتا تنمية ودية للعلاقات الثنائية بفضل الدعم من قادة الجانبين والشعبين.

وأعرب وانغ عن استعداد الصين للعمل مع أفغانستان لزيادة تدعيم تدريب الأفراد، وتعزيز التعاون على المستوى المحلي، وتحسين مستوى معيشة الشعبين، ودفع برامج المساعدات لأفغانستان بكل ثبات، والتعاون بين الجانبين في جميع المجالات.
وأشار وانغ إلى أن الصين مستعدة لمواصلة لعب دور بناء، ودعم الحكومة الأفغانية في دفع عملية المصالحة التي تقودها أفغانستان من أجل تحقيق المصالحة السياسية الشاملة في أفغانستان في أقرب وقت.

وأبدى وانغ تقدير الصين للتقدم المحرز في تحسين العلاقات بين أفغانستان وباكستان، مؤكدا دعم بكين للبلدين من أجل تعزيز الحوار وتدعيم الثقة المتبادلة والاستمرار في تحسين العلاقات الثنائية، وأن الصين ترغب أيضا في العمل مع الدولتين

تابع من المصدر

قد تقرأ أيضا