الارشيف / الاخبار / أخبار دولية / بوابة الشروق

تعرف على أبرز الأساطير والقصص تقف خلف الاحتفال بالهالويين

الهالوين أو عيد الهلع كما يحلو للبعض تسميته نظرا لانتشار الملابس والأقنعة المرعبة فضلا عن قيام بعض المشاركين فيه بعمل ماكياج مخيف احتفالا بما يعتقدون أنه اليوم الذي تنتشر فيه الأرواح الشريرة والهائمة بين السموات والأرض، يتم الاحتفال به يوم 31 أكتوبر من كل عام عشية عيد القديسين.

تنتشر حول الهالوين العديد من الأساطير والقصص عن جذوره التاريخية والدينية والأسباب التي تقف خلف الاحتفال به وسر ارتداء الملابس المرعبة والمخيفة خلال الاحتفالات، وترصد هنا "الشروق" أبرز هذه القصص والأساطير.

•متى بدأ الاحتفال بعيد الهالوين؟
تعد الأسطورة الأكثر شيوعا حول جذور العيد التاريخية هو أنه بدء الاحتفال به قبل 2500 سنة تحت اسم "رأس السنة السلتية" في إنجلترا وأيرلندا حيث تبدأ السنة الجديدة مع مطلع شهر ساماين، نوفمبر حاليا، ويعد رمز انتهاء فصل الصيف وبداية الشتاء.
و"السنة السلتية" هي سنة قمرية وليست شمسية وفيها فصلان فقط هما الصيف والشتاء، وترجع أصول اسمه الحالي "الهالوين" إلى "الأيرلنديين" ووصل إلى أمريكا خلال "مجاعة البطاطا الإيرلندية" في القرن الـ19 حيث وصل 700 ألف مهاجر أيرلندي إلى أمريكا ونقلوا معهم عاداتهم وتقاليدهم وبالطبع من ضمنها عيد الهالوين.

•هل هناك علاقة بين الهالوين والمسيحية؟
الهالوين أو عيد جاك كما أطلق عليه، احتفل به الإيرلنديون قبل ظهور المسيحية وعند هجرتهم إلى أمريكا تزامن احتفالهم بالهالوين مع عيد "جميع القديسين" الذي يوافق 1 نوفمبر من كل عام مما جعل العديد من الأشخاص يربطون بين العيدين.

•كيف يحتفل المسيحيون بعيد جميع القديسين؟
يستمر الاحتفال بهذا العيد لمدة أسبوع كامل يمضون الوقت في الكنيسة لتكريم القديسين الذين ماتوا ويقومون بزيارة قبور أحبائهم، وفي ألمانيا يخفي الناس سكاكينهم في عيد الهالوين لحماية الأرواح التي تعود إلى الأرض خلال هذا الوقت.

•لماذا يتم الربط بين عيد القديسين والهالوين؟
إحدى الروايات التاريخية والأكثر انتشارا أن عيد الهالوين في الأساس هو أحد أعياد الوثنية وعند ظهور المسيحية منع الاحتفال به واحتفلوا يوم 1 نوفمبر بعيد جميع القديسين وهو العيد الذي يكرم فيه المسيحيون القديسين ويصلون من أجل الأرواح التي لم تجد بعد طريقها إلى السماء ويقومون بزيارة مدافن موتاهم، وتشابه الفكرة بين العيدين وتعاقبهما في التوقيت جعل الناس لفترات طويلة يربطون بينهما.

•ما علاقة الأرواح بالعيد؟
خلال الاحتفالات الأولى بالعيد قيل إن الحاجز بين عالم البشر والعالم الآخر يصبح نحيفا جدا ويسهل اختراقه، الأمر نفسه يسمح للأرواح بالمرور والعودة للحياة مرة أخرى مما يتسبب في تلف المحاصيل، وكان القدماء يجهزون مائدة عشاء شهية لاسترضاء الأرواح.

•لماذا يتم حفر "القرع" وإضاءته خلال الاحتفال؟
كان الأيرلنديون قبل هجرتهم لأمريكا يضعون الشمع داخل "البطاطا أو اللفت أو البنجر" ولم تكن تلك المحاصيل متاحة بكثرة فى أمريكا مما جعلهم يستخدمون "القرع" وينيرونه وساعد في انتشاره أن حجمه كبير ويضيء بشكل أفضل وأجمل، ويعتقد المشاركون في الاحتفال أن وضعه على الأبواب يحمي من "الأرواح الشريرة" وينير الطريق "للأرواح الطيبة" التي جاءت لزيارتهم.

•لماذا يتم ارتداء ملابس وأقنعة مخيفة؟
ظهرت عادة الملابس المخيفة في القرن السادس عشر في "ويلز، واسكتلندا، وأيرلندا" ويقال أنه يتم ارتداء تلك الملابس تشبها بالأرواح الشريرة لنيل إعجابها، وهناك رواية أخرى ترجع سبب ارتداء الملابس المخيفة إلى اعتقاد سائد وهو أن الأشباح تنزل إلى الدنيا في هذا اليوم والناس يتحاشون الخروج من المنازل لتفادي الأشباح وعند اضطرارهم للخروج يرتدون الملابس والأقنعة لاعتقادهم بأنها توهم الأشباح وتجعلهم يخطؤن في المتجولين ولا يعرفونهم.

•ما هي التقاليد السائدة في الاحتفال بالهالوين؟
نحت القرع وإضاءتها واستخدمها كالفوانيس وارتداء ملابس الرعب والأقنعة.
"خدعة أم حلوى" وهو طقس يقوم به الأطفال في الأعياد حيث يتجولون بين المنازل مرتدين أزياء تنكرية ويوجهون سؤال واحد لمن يفتح الباب لهم "?Trick or treat" وتعني أن صاحب المنزل إذا لم يعطي حلوى للطفل فإنه

تابع من المصدر

قد تقرأ أيضا