منوعات / موقع الدستور الالكتروني

مقتل 2431 شخصا بمحيط طرابلس منذ أبريل الماضى #ضجة الاخباري

كشف رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا أحمد حمزة، عن حصيلة ضحايا الاشتباكات الدائرة بمحيط العاصمة طرابلس بين الميليشيات التابعة لحكومة الوفاق وقوات الجيش الوطنى الليبي.

وقال حمزة، في تدوينة نشرها على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك: "حصيلة ضحايا الاشتباكات الدائرة بمحيط العاصمة طرابلس منذ بدايتها في أبريل الماضي وحتى الآن، بلغت 2431 قتيلا، من بينهم 192 مدنيا (منهم 22 عنصرا طبيا و36 سيدة و38 طفلا) و7585 جريحا حالتهم تتراوح بين البسيطة والمتوسطة".

واستند رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا في ذلك إلى مصادر طبية بعدد من المستشفيات، من بينها، غريان العام ومصراته العام والزهراء وترهونة والمستشفى الميداني في تاجوراء.

ومن ناحية أخرى، أعلنت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا، في بيان، تأكيدها رفض أي مقترح أو مشروع أو بروتوكول أو اتفاقية أو مذكرة سياسية أو قانونية، يتم خلالها إعادة المهاجرين الأفارقة إلى ليبيا أو توطينهم في ليبيا، خدمة للمصالح الأوروبية على حساب المصلحة الوطنية لليبيا.

وشددت اللجنة على موقفها الراسخ، المتمثل في عدم السماح بأي مشروع لتوطين المهاجرين واللاجئين وطالبي اللجوء على الأراضي الليبية، وتحويل ليبيا إلى مركز احتجاز كبير للمهاجرين حمايةً لأوروبا، وكذلك لن تسمح بإلغاء القوانين والتشريعات الليبية التي تنص علي تجريم الهجرة غير الشرعية أو تدعو لاستحداث نظام اللجوء في ليبيا.

وأعربت اللجنة عن استيائها الكبير حيال تجاهل دول الاتحاد الأوروبي للصعوبات والمخاطر والتحديات والجرائم التي يعانيها المهاجرون في ليبيا، خاصة تدهور وضعية مخيمات الإيواء واستغلال المهاجرين من قبل شبكات وعصابات تجار البشر التي تنشط في غرب وجنوب البلاد.

وطالبت اللجنة دول الاتحاد الأوروبي تحمل مسؤوليتها القانونية والانسانية تجاه معاناة المهاجرين وفقا لما نص عليه القانون الدولي الإنساني والإعلان العالمي لحقوق الإنسان، وعدم التنصل من مسؤوليتهم وتحميل ليبيا مسؤولية هؤلاء المهاجرين القاصدين أوروبا وليس ليبيا.

الاخبار ،وظائف ،عملات وسلع ،الفن ،جرائم بلاد برة، منوعات ،المرأة اسلاميات ،الحوادث ،تكنولوجيا، ثقافة ،صحة ،الرياضة ،أسواق المال

قد تقرأ أيضا