الارشيف / منوعات / موقع الدستور الالكتروني

وزيرة الصحة الفلسطينية: فصل إسرائيل للتيار الكهربائي يهدد حياة المرضى #ضجة الاخباري

حذرت وزيرة الصحة الفلسطينية مي الكيلة، من تبعات إقدام إسرائيل على فصل التيار الكهربائي عن 3 محافظات فلسطينية، وتأثير ذلك على حياة المرضى، وجميع المواطنين الفلسطينيين بشكل عام، إضافة إلى تأثيره على الأدوية والتطعيمات المحفوظة في الثلاجات.

وأضافت الوزيرة الكيلة - في بيان صحفي مساء اليوم السبت - أن فصل التيار الكهربائي سيلحق الضرر بالمرضى وأدويتهم التي يحفظونها في ثلاجات منازلهم، إضافة إلى تأثيره بشكل عام على كافة المواطنين وصلاحية الأغذية التي تحتاج إلى برادات، عدا عن تأثيره على الأدوية والتطعيمات المحفوظة في ثلاجات المراكز الصحية وعيادات الرعاية الصحية.

وأكدت أن أي انقطاع للتيار الكهربائي عن ثلاجات الأدوية والمطاعيم في المراكز الصحية؛ سيؤدي إلى الإضرار بها والتأثير على فعاليتها، خصوصا أن تلك الأدوية تحفظ على درجات حرارة متدنية، ومنها ما يحتاج إلى التفريز الدائم خلال فترة الحفظ.

وأشارت إلى أن أغلب التطعيمات تخزن في درجة حرارة ما بين 2-8 درجات مئوية، وهناك عدد منها يتم تخزينها في درجات حرارة أقل قد تصل إلى 20 تحت الصفر، مثل تطعيمات شلل الأطفال والروتا، مضيفة أن أي انقطاع للكهرباء يؤثر سلبا على فعالية المطاعيم المعطاة للأطفال، ويفقدها فعاليتها.

وقالت وزيرة الصحة إن التأثير على التطعيمات يشكل خطرا على الصحة العامة؛ حيث إنها ساهمت في القضاء على الكثير من الأمراض مثل شلل الأطفال وغيره والحد من انتشارها، مشددة على أن من أهم العوامل المؤثرة في الاستجابة لفعالية المطاعيم هي السلسلة الباردة في حفظ الطعم؛ ما يعني أن إعطاء مطاعيم لم تحفظ في حرارة مناسبة يؤدي إلى عدم الاستفادة منها وعدم تحقيق الفائدة المرجوة من إعطائها.

وتابعت أن هذه الخطوة الخطيرة - التي ستقدم عليها إسرائيل - تعد عقابا جماعيا لكافة أبناء الشعب الفلسطيني، حيث لم تراع أي ميثاق أو عرف أو قانون دولي في خطوتها هذه.

وأشارت إلى أن شركة كهرباء القدس بذلت جهودًا حثيثة لضمان تزويد المراكز الصحية في المدن بالتيار الكهربائي، لكن ذلك لا ينطبق على جميع المراكز الصحية، حيث لن تستطيع شركة كهرباء القدس تزويد جميع المراكز الصحية بالكهرباء نتيجة القطع الإسرائيلي، وهو ما يعني تهديدا لحياة جميع المرضى الذين يزورون تلك المراكز، خصوصا الحالات الخطيرة، إضافة إلى إلحاق الضرر بالأدوية والمطاعيم المحفوظة في تلك المراكز.

وحملت وزيرة الصحة، دولة الاحتلال المسئولية الكاملة عن حياة المرضى الفلسطينيين، وأي مضاعفات ربما تحدث لهم، مناشدة في الوقت ذاته المؤسسات الدولية والمجتمع الدولي للتدخل والضغط على الاحتلال لإيقاف هذا العقاب الجماعي.

وأهابت وزارة الصحة، بالمواطنين الذين يحفظون أدويتهم في الثلاجات بعدم فتح ثلاجاتهم خلال فترة القطع إلا للضرورة للحفاظ على برودة الثلاجة وتقليل احتمالية التأثير على فعالية الدواء المخزن.

وأكدت وزارة الصحة أن فصل التيار الكهربائي لن يقتصر تأثيره على المرضى والأدوية، بل سيتعداه إلى ثلاجات حفظ الأطعمة والمواد الغذائية في البيوت والمراكز التجارية والمحلات، حيث يتسبب فصل التيار الكهربائي برفع درجة حرارة الثلاجات، ما يعني أن المواد الغذائية التي تحتاج للحفظ في درجات حرارة متدنية ستتأثر وستكون عرضة للتلف.

يشار إلى أن شركة الكهرباء الإسرائيلية قررت - بموافقة من حكومة الاحتلال - قطع التيار الكهربائي عن 3 محافظات فلسطينية هي القدس ورام الله وبيت لحم، بحجة تراكم ديون تلك الشركة على شركة كهرباء القدس، والتي هي شركة خاصة.

الاخبار ،وظائف ،عملات وسلع ،الفن ،جرائم بلاد برة، منوعات ،المرأة اسلاميات ،الحوادث ،تكنولوجيا، ثقافة ،صحة ،الرياضة ،أسواق المال

قد تقرأ أيضا