الارشيف / منوعات / موقع الدستور الالكتروني

37 عامًا على مجزرة صبرا وشاتيلا #ضجة الاخباري

أربعة آلاف شهيد وشهيدة حصيلة ضحايا مجزرة صبرا وشاتيلا التي ارتكبتها الميليشيات الموالية لإسرائيل قبل 37 عاما، وسط صمت عربي ودولي مخزٍ.

يقول عزالدين مناصرة في كتابه "الثورة الفلسطينية في لبنان 1972-1982": كل واحد من الشهداء يمتلك سرديته الخاصة، ولأنهم يمتلكون هذه السرديات، تم اغتيال الشهود على مأساة أكبر، حدثت عام 1948.

صنف الباحثون والرواة الشفويون جنسيات ضحايا مذبحة صبرا وشاتيلا: 75% فلسطينييون، 20% لبنانيون، 5% (سوريون، وإيرانيون، وبنغال، وأتراك، وأكراد، ومصريون، وجزائريون، وباكستانيون)، وآخرون لم تحدد جنسياتهم.

كما وصفها الصحفي البريطاني "روبرت فيسك" الذي زار مخيم شاتيلا صبيحة السبت 18 أيلول 1982 بأنها "أفظع عمل إرهابي في تاريخ الشرق الأوسط الحديث"، في حين وصفها أمنون كابليوك في تحقيقه بأنها "أكثر المذابح بشاعة وفظاعة منذ الحرب العالمية الثانية".

بدأت المؤامرة على الفلسطيني الوحيد والأعزل في لبنان بعد خروج قوات منظمة التحرير الفلسطينية والفدائيين أواخر آب 1982 إلى الأردن والعراق وتونس واليمن وسوريا والجزائر وقبرص واليونان، بانسحاب القوات متعددة الجنسيات قبل عدة أيام: الأمريكية في 10 أيلول 1982، والإيطالية في 11 أيلول، والفرنسية في 13 أيلول، انسحبوا قبل موعدهم الرسمي بعشرة أيام، رغم وجود ضمانات أمريكية واتفاق فيليب حبيب، بعدم دخول الجيش الإسرائيلي لبيروت الغربية، وضمانة حماية المدنيين الفلسطينيين وعوائل الفدائيين الذين خرجوا من بيروت.

الاخبار ،وظائف ،عملات وسلع ،الفن ،جرائم بلاد برة، منوعات ،المرأة اسلاميات ،الحوادث ،تكنولوجيا، ثقافة ،صحة ،الرياضة ،أسواق المال

قد تقرأ أيضا