منوعات / موقع الدستور الالكتروني

"الأمم المتحدة" تكشف تصاعد العنف ضد الأطفال والنساء بالمخيمات السورية #ضجة الاخباري

كشف تقرير تصادر عن منظمة الأمم المتحدة، اليوم الأربعاء، عن تعرض سكان شمال غرب سوريا لأعمال عنف متصاعدة، فيما لا يزال عشرات الآلاف من النساء والأطفال يعيشون في "ظروف غير إنسانية" في مخيم الهول.

وأوضح باولو بينيرو رئيس لجنة الأمم المتحدة المعنية بالتحقيق في الانتهاكات المرتكبة في سوريا أن الوضع في مخيم الهول بأنه "مروع"، داعيا المجتمع الدولي إلى التحرك.

وقالت اللجنة في تقريرها عن النزاع السوري إن معظم الأطفال البالغ عددهم 3500، المحتجزين هناك، لا يملكون وثائق ولادة، فيما لا يزال حوالي 70 ألف شخص محتجزين في ظروف مزرية وغير إنسانية في مخيم الهول، غالبيتهم العظمى من النساء والأطفال دون سن الثانية عشرة.

وأوضح بينيرو، أنهم يخاطرون بتركهم عديمي الجنسية لأن الدول الأعضاء تبدو غير راغبة في إعادتهم إلى الوطن، خوفا من ارتباطهم بالتطرف.

واضاف "أن الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و18 عاما - هم أطفال ومراهقون - ونعتقد أنه أمر غريب جدا. هل نعرف مكان هؤلاء الأطفال؟ كلا، لا نعرف؛ ربما يمكنكم أن تسألوا الدول الأعضاء أين هؤلاء الأشخاص ولماذا يعتبرون إرهابيين إذا كانوا يبلغون من العمر أكثر من 12 عاما. ترى اللجنة أن هذا الأمر مروع تماما".

وقال المحققون باللجنة إن 390 طفلا على الأقل ماتوا بسبب سوء التغذية أو بسبب عدم معالجة جروحهم.

الاخبار ،وظائف ،عملات وسلع ،الفن ،جرائم بلاد برة، منوعات ،المرأة اسلاميات ،الحوادث ،تكنولوجيا، ثقافة ،صحة ،الرياضة ،أسواق المال

قد تقرأ أيضا