قاتلة زوجها ودفنه حيا بمساعدة عشيقها فى المطرية: لم أنجب منه كرها فيه

اليوم السابع 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أدلت المتهمة بقتل زوجها بمساعدة عشيقها باعترافاتها أمام نيابة شرق القاهرة الكلية، حيث أكدت على أنها تزوجت من المجنى عليه منذ أكثر من 3 سنوات، زواج عاديا ولم تكن له يوما مشاعر، حتى أنها امتنعت عن الإنجاب منه كره فيه وعدم طاقتها على معاشرته.

 

وقالت مصادر قانونية، إن المتهمة كانت تربطها علاقة عاطفية برجل آخر، وهو المتهم الثانى وشريكها فى الجريمة قبل الزواج، ولم يتقدم للزواج منها، نظرا لفقره وعدم سماح ظروفه المادية له بالإقدام على هذه الخطوة، مضيفة أن المجنى عليه تقدم لخطبتها فأقترح عليها الموافقة عليها خبيها الأول الموافقة، والعيش معا بعد الزواج.

 

وكشفت المصادر، عن المتهمة قالت إن زوجها لم يكن يكفيها حاجتها الجنسية، فكانت تعاشر عشيقها لإشباع رغباتها الجنسية، موضحة أنها كانت تمارس العلاقة الجنسية مع الاثنين فى نفس اليوم تقريبا، حيث كانت تعيش مع زوجها نهارا، ومع عشيقها ليلا وقت ذهاب زوجها إلى العمل، مشيرة إلى أنه كان يتردد عليها متخفيا فى نقاب، لافتة إلى أنها كانت عندما يسألها الجيران عنه كانت تقول أنها شقيقتها أو أحد أقاربها، مضيفة أن هذا الوضع استمرا إلى أن خططا للتخلص من الزوج والاستيلاء على ميراثه والشقة.

 

وأوضحت مصادر، أن يوم الحادث اقترح المتهم على زوجها شراء سيارة جديدة وأنه يعرف أحد السماسرة الذى سيبيعها له بثمن قليل، وبالفعل انطلت هذه الخدعه على الزوج المسكين، وذهب معهما لشراء السيارة ومقابلة الرجل، وما أن ذهبوا إلى منطقة نائية حتى تعدوا عليه بالة حادة، ثم دفنوه حيا وهو ينازع الموت فى التراب وتركوه ومضوا فى طريقهم.

 

وأضافت المصادر، أن المتهمة بعد الحادث بشهرين ذهبت إلى المحكمة وحصلت على حكم طلاق من زوجها المتغيب، معلله ذلك بأنها تخشى ألا تقيم حدود الله، ثم تزوجت بعشيقها وشريكها فى الجريمة، وأمرت النيابة بحبسهما 4 أيام على ذمة التحقيق.

 

وكان قسم شرطة المطرية، تلقى بلاغا من موظف بالمعاش بغياب ابنه عن مسكنه الكائن بدائرة القسم.

وتم تشكيل فريق بحث جنائى لكشف غموض الواقعة، وتوصلت جهوده إلى وجود شبهة جنائية فى غيابه، وأن المتغيب كان على خلاف دائم مع زوجته "أنسام ج.أ"، ربة منزل، مُقيمة بدائرة القسم، وارتباطها بـ"محمد ك.ن"، عاطل، ومُقيم

قراءة المزيد ...

أخبار ذات صلة

0 تعليق