الارشيف / الحوادث / الوطن

الوطن | حوادث | «معايا مفرش الشتا».. حيلة «نادية» لسرقة مشغولات العجائز وشراء الهيروين

تحمل حقيبة كبيرة الحجم على كتفها، وتنادي على زبائنها بصوت عالِ: "معايا مفرش وبطانية الشتا"، يظن من يسمع صوت تلك السيدة التي تدعى "نادية. م"، أنها تكد وتتعب من أجل لقمة العيش، لكن حقيقة الأمر أنها تتخفى خلف حقيبتها لتمارس جريمة السرقة بالإكراه.

ترصد "نادية" خلال سيرها في شوارع الساحل ضحاياها وعندما يقع اختيارها على إحداهن تقف أمام الشقة وتضرب الجرس وتطلب كوبًا من الماء وعندما تتأكد من أن الضحية طاعنة في السن وتقيم بمفردها تعتدي عليها بالضرب وتضع لاصقًا على فمها وتستولى على متعلقاتها وتفر هاربة.

حيلة المتهمة كشفتها الشرطة وألقت القبض عليها بعد ورود بلاغًا إلى قسم شرطة الساحل من سيدة في العقد الثامن من عمرها تدعى "ع. ع"، 83 سنة، مصابة بكدمات بالوجه، والجسم والتي قررت قيام إحدى السيدات بعرض بعض المفروشات عليها فرفضت فطلبت منها كوب مياه وأثناء ذلك فوجئت بدلوفها للشقة سكنها والتعدى عليها بالضرب وإحداث ما بها من إصابات واستولت على مشغولات ذهبية ومبلغ مالي كرهًا عنها ولاذت بالفرار.

أفادت تحريات المباحث أن وراء ارتكاب الواقعة عاطل وزوجته تم ضبطهما، وبحوزتهما كمية من مخدر الهيروين وزنت 20 جرامًا، وبمواجهة المتهمة الأولى اعترفت المتهمة الأولى بارتكاب الواقعة بتحريض من زوجها المتهم الثاني، وأيد الثاني أقوال الأولى وأنه اقتصر دوره على وجوده بمدخل العقار لتأمين زوجته.

وأضاف أنهما استبدلا المسروقات بالكمية المضبوطة من مخدر الهيروين بقصد التعاطي تم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة حيال الواقعة.

"أنا كانت مهمتي في العملية ناضورجي.. ومراتي هي اللي نفذت الجريمة" بهذه الجملة اعترف زوج على زوجته في قضية سرقة بالإكراه، بينما قالت الزوجة: "إنها نفذت الجريمة بناء على تحريض من زوجها، وارتدت النقاب، ولم تقصد الشروع في قتل العجوز، وقررت النيابة حبسهما 4 أيام بعد إجراء معاينة تصويرية لمسرح الجريمة وطلبت تحريات المباحث حول الواقعة".

وقال المتهم في محضر الشرطة أمام اللواء أشرف الجندي مدير مباحث العاصمة أنه لم يشرع في قتل السيدة العجوز وأن زوجته هي من ارتكبت الجريمة، وقرر أن مهمته كانت التواجد بمدخل العقار لمراقبة مسرح الجريمة "ناضورجي"، بينما قالت المتهمة "أمل. ر. ص"، 31 عامًا، سبق اتهامها في قضية "مشاجرة"، إنها اتفقت مع زوجها المتهم الثاني "أحمد. م. ق"، 30 سنة، بائع متجول، ومسجل شقي خطر "سرقة بالإكراه" على سرقة السيدة العجوز، وتمت مراقبتها لمدة 9 أيام متواصلة، وإنها ارتدت النقاب وزعمت عرض بعض المفروشات على المجني عليها، فرفضت الأخيرة، واضافت المتهمة في محضر فطلبت منها كوب مياه، وأثناء ذلك دخلت للشقة سكنها، وتعديت عليها بالضرب، وإحداث ما بها من إصابات، واستوليت على مشغولات ذهبية ومبلغ مالي كرهًا عنها ولاذت بالفرار.

 

قد تقرأ أيضا