الارشيف / الحوادث / بوابة أخبار اليوم

حبس ربة منزل وعشيقها 4 أيام لاتهامها بقتل الزوج في العبور

أمرت النيابة العامة بالعبور، بحبس الزوجة والعشيق المتهمان بقتل الزوج والقاء جثته بالشارع بعد ذبحه 4 أيام على ذمة التحقيقات، مع مراعاة التجديد فى المواعيد القانونية، و انتداب الطب الشرعى لتشريح الجثة وبيان سبب الوفاة ثم التصريح بدفنها.

كانت مدينة العبور قد شهدت  جريمة قتل بشعة حيث غدرت الزوجة الخائنة بزوجها  واتفقت مع عشيقها لقتله بمنزل الزوجية  ونقل الجثة الى الشارع وادعاء اختطافه لتضليل المباحث والعدالة.

تلقى اللواء رضا طبلية،مساعد وزير الداخلية و مدير أمن القليوبية، إخطارا من العميد عبدالله جلال رئيس فرع البحث الجنائى، يفيد بتلقى العميد أسامة عبدالفتاح مامور قسم العبور بلاغا من «أ. أ»، 21 سنة، ربة منزل، بعثورها على جثة زوجها ويدعى «ص. أ. هـ»، 38 سنة، به عدة طعنات ملقاه أمام باب منزلهما.

انتقل اللواء علاء فاروق مدير المباحث، وتم العثور على جثة المجنى عليه أمام المنزل، وبمناظرتها تبين أن بها عدة طعنات في الرقبة وأنحاء الجسد وآثار خنق حول الرقبة، وتم التحفظ على الجثة في مشرحة مستشفى العبور.

وبتضييق الخناق على الزوجة اعترفت بقيامها وشخص يدعى «ع.ع»، 22 سنة، تربطهما علاقة  غير شرعية، بقيامهما بقتل الزوج لوجود خلافات بينهما واتفاقهما على الطلاق أكثر من مرة ولكنه يرفض طلاقها، فاتفقت الزوجه مع العشيق أن ياتى في ليلة الحادث ويتخلصا منه. وأثناء جلوس الزوجه وزوجها في منزلهما حضر العشيق و دق جرس الباب وقام الزوج لفتحه فعاجله العشيق بطعنه في الرقبة، ثم ساعدته الزوجه بنقله  إلى داخل الشقه والتخلص منه بخنقه للتاكد من وفاته  ثم قاما بوضع  جثته أسفل السرير.

وفى اليوم التالى توجهت الزوجه إلى قسم شرطة العبور لتحرير محضر باختفاء زوجها، وقالت في بلاغها إن زوجها سبق وأن قام مجهولين باختطافه بسبب وجود خلافات ماليه بينهما لكونه يعمل سمسار عقارات، وأنها تعتقد ان مجهولين قاموا باختطافه مرة ثانية، وحررت محضرا بذلك.

وفى اليوم التالي قامت الزوجة والعشيق بنقل الجثة، وإلقاءها بالشارع أمام المنزل لتضليل رجال المباحث وأن مجهولين قاموا بقتله وإلقاءه في الشارع.

ألقى القبض على العشيق وتحرر محضر بالواقعة وتولت النيابة التحقيق التي أمرت بحبسهما 4 أيام على ذمة التحقيقات و انتداب الطب الشرعى لتشريح الجثة وبيان سبب الوفاة.