الارشيف / الحوادث / الوطن

الوطن | حوادث | "الرجل والساطور".. حكاية مسجل قطع زوجته إلى 70 جزءا

عام 2009.. وقعت جريمة قتل بشعة فى منطقة الهرم، غرب محافظة الجيزة، الجريمة ارتكبها مسجل خطر.. قتل زوجته وقطع جسدها إلى قرابة 70 جزءا ووضعها فى أكياس قمامة وألقاها فى "مقلب قمامة"، لشكه في سلوكها.

وقال المتهم "رضا"، في التحقيقات أثناء استجوابه فى وقت معاصر للجريمة، "قتلتها مشيها بطال، جبت ليا العار، كنت محبوس 3 سنين فى قضية سرقة ولما خرجت عرفت من أهالي المنطقة إن مشي مراتي بطال، وإن هي على علاقة بشاب فى المنقطة، قتلتها وقطعت جسمها".

تفاصيل الواقعة، طبقا لما ورد فى تحريات وتحقيقات الأجهزة الأمنية والقضائية جاءت كالتالي:

حسب ما جاء فى محضر الشرطة: "أن بداية الواقعة، بورود إخطار فى بداية شهر مايو 2009 إلى قسم شرطة الهرم، بالعثور على أكياس بلاستيك داخلها أشلاء آدمية لسيدة، في إحدى صناديق القمامة بمنطقة الهرم".

وعقب ورود الإخطار، انتقل المقدم محمد الصغير الذي يشغل منصب رئيس مباحث الهرم الآن إلى مكان الواقعة، وكان آنذاك برتبة نقيب فى مباحث القسم، وتبين من خلال المعاينة أن هناك قرابة 7 أكياس داخلهم أشلاء آدمية ورأس سيدة يبدو كأنها في العقد الثالث من عمرها، وعقب ذلك، تم إخطار قيادات إدارة البحث الجنائي بالمديرية، وأيضا النيابة العامة، التى انتقلت إلى مكان الواقعة، وناظرت النيابة الأشلاء، وقررت النيابة عرضها على الطب الشرعي لأخذ تحليل الـ"دي إن ايه"، وبدأت القوات في نشر أوصاف المجني عليها، وفحص بلاغات التغيب.

وأثناء ذلك ورد بلاغ من فتاة بتغيب والدتها عن المنزل منذ أكثر من 8 ساعات، وتم التعرف عليها، وقالت ابنة الضحية إنها متزوجة من مسجل خطر يدعى "رضا"، وهو زوج أمها، وخارج من السجن حديثا بعد قضائه ثلاثة سنوات فى قضية سرقة.

عقب استجواب الفتاة، انطلقت مأمورية من المباحث، وبدأت فى البحث عن الزوج المشتبه فيه بارتكاب الواقعة، وتبين اختفائه من المنزل، وبدأت القوات فى البحث عنه فى الأماكن التى يتردد عليها، حتى تم إلقاء القبض عليه، و بمواجهته اعترف بارتكاب الواقعة.

وجاء فى محضر الشرطة آنذاك أن المتهم كشف عن تفاصيل الجريمة التى استغرقت 5 ساعة من البداية حتى التخلص من الجثة، قائلا، "كنت مسجونا وطول الفترة دي مراتي مجتش ليا غير مرتين ولما خرجت، فوجئت لقيت سيرتي على كل لسان وإن مراتي مشيها بطال وعلى علاقة بشاب في المنطقة، مقدرتش استحمل الكلام وبدأت اخطط للقتل.. ودون تردد دخلت الشقة يوم الجريمة.. لقيت مراتي فى الحمام.. أخدت سكين من المطبخ ودخلت عليها قطعت رقبتها، وبعدين فضلت أقطع فى جسمها 5 ساعات وقطعته حوالي 70 حتة.. وبعدين حطيت أشلاءها فى أكياس قمامة ورمتها فى الصندوق.. كان مشيها بطال.. كانت لازم تموت".

سجلت القوات ما جاء على لسان المتهم، وتم إحالته للنيابة العامة، وأجرت النيابة تحقيقات موسعة معه، وعقب تمثيل الجريمة، أحالته النيابة إلى المحاكمة الجنائية العاجلة، أمام محكمة الجنايات، التي أصدرت حكما بإعدامه.

قد تقرأ أيضا