18 نوفمبر.. سماع مرافعة النيابة في «محاولة اغتيال مدير أمن الإسكندرية» ضجة الاخباري

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أجلت محكمة جنايات القاهرة جلسة محاكمة 11 متهما، بينهم بعض قيادات الإخوان الهاربين في تركيا، في القضية المعروفة إعلاميا بـ«محاولة اغتيال مدير أمن الإسكندرية» واتهامهم بقتل اثنين من أفراد الحراسة وشروعهم في قتل آخرين، لجلسة 18 نوفمبر الجاري لسماع مرافعة النيابة.

عقدت الجلسة برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي وعضوية المستشارين عصام أبوالعلا ورأفت زكي، وسكرتارية حمدي الشناوي.

بدأت الجلسة بإثبات حضور المتهمين، وقدمت النيابة في بداية الجلسة صورة ضوئية من كتاب موجه لمساعد مدير أمن الداخلية لقطاع الأمن الوطني بالتنبيه على حضور شاهدي الإثبات اللواء مصطفى النمر ومحمد إبراهيم شحاتة بجلسة اليوم، كما قدمت الرد الصادر من الشؤون القانونية وقطاع الرعاية الاجتماعية الذي يفيد بأنه تم إخطار مديرية أمن القاهرة بمحل سكن اللواء بالمعاش مصطفى النمر لإعلانه بالجلسة المشار إليها، وتم إخطار الإدارة العامة لأندية وفنادق الشرطة بإعلانه ولم يُفَد بتمام الإعلان بالكتاب المؤرخ 12 نوفمبر 2019.

وأثبتت المحكمة حضور محامى مدعٍ بالحق المدني عن المجني عليه محمد خميس، الذي سبق سماع شهادته بجلسة ماضية، وادعى مدنياً بمبلغ وقدره 20 ألف جنيه وواحد جنيه لما أصاب المجني عليه من أضرار مادية وأدبية جسيمة نتيجة الحادث. وقدمت كذلك صورة ضوئية من محضر أحوال رقم 93، المؤرخ 12 نوفمبر 2019، الخاص بطلب حضور شاهد الإثبات محمد إبراهيم شحاتة السيد عطية، مُثبت بالمحضر سؤال إبراهيم عبدالغني، أحد جيران الشاهد المطلوب، الذي قرر سفره لخارج البلاد.

كانت النيابة أحالت المتهمين إلى محكمة الجنايات لأنهم في غضون الفترة من عام 2016 حتى 2018 بمحافظات القاهرة والجيزة والإسكندرية تولى المتهمون من الأول حتى السادس قيادة جماعة إرهابية الغرض منها الدعوة إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي، بأن تولوا قيادة جماعة الإخوان الإرهابية وحركة «حسم» المسلحة التابعة لها والتي تهدف لتغيير نظام الحكم بالقوة والاعتداء على أفراد ومنشآت القوات المسلحة والشرطة والقضاء والمنشآت العامة، وكان الإرهاب من الوسائل التي تستخدمها هذه الجماعة في تحقيق أغراضها. وتوجهوا لشارع المعسكر الروماني بمنطقة سموحة، حيث وضع المتهم معتز السيارة المجهزة، وعندما شاهد المتهم عبدالمجيد مرور سيارة مدير الأمن والحراسة المرافقة له، فجر العبوة المفرقعة عن بعد، قاصدين قتل مدير أمن الإسكندرية والمرافقين له.

ووجهت النيابة للمتهمين تهم انضمامهم لجماعة ارهابية، وقتل فردي شرطة بمديرية أمن الاسكندرية عمدا مع سبق الإصرار والترصد بأن بيتوا النية وعقدوا العزم على محاولة قتل مدير أمن الاسكندرية وأفراد حراسته وأعدوا لهذا الغرض سيارة عبوة مفرقعة. كما وجهت النيابة للمتهمين شروعهم في قتل المجني عليهم اللواء مصطفى النمر مدير أمن الإسكندرية السابق، وستة من أفراد حراسته وآخرين تصادف مرورهم بمحيط المكان، وكان قصدهم قتلهم.. إلا أن جريمتهم قد خابت لسبب لا دخل لإرادتهم فيه وهو مداركة المجنى عليهم بالعلاج ونجاة الباقين.

الاخبار ،وظائف ،عملات وسلع ،الفن ،جرائم بلاد برة، منوعات ،المرأة اسلاميات ،الحوادث ،تكنولوجيا، ثقافة ،صحة ،الرياضة ،أسواق المال

أخبار ذات صلة

0 تعليق