الارشيف / الحوادث / حوادث / المصرى اليوم

الأرجنتين تستنجد بصندوق النقد الدولي

اشترك لتصلك أهم الأخبار

ليست الأمور كما تبدو جيدة في الأرجنتين، اقتصاد عالمي يصارع من أجل بقائه نظراً لما يواجه من أزمات مالية ضخمة وتفاقم أزمة الدين.

كما ذكرت صحيفة الجارديان، طالب الرئيس الأرجنتيني (موريسيو ماكري ) صندوق النقد الدولي بالإفراج عن 50 مليار دولار من القرض المشروط المتفق عليه حتي تكون الحكومة قارة على تسديد ديونها 2019.

ذكر( ماكري) أنه طالب صندوق النقد الدولي بتقديم القرض لضمان إتمام برنامج الأصلاح المالي الذي تنوي العمل به خلال السنوات القادمة، ويأتي هذا الطلب نتيجه قلق ماكري من المصطلح الجديد الذي ظهر (فقدان الثقة في الأسواق الأرجنتينية ) لذا سرعه تقديم القرض من شأنها تدعيم برنامج الأصلاح المالي.

اتفقت الأرجنتين هذا العام مع صندوق النقد الدولي بتقديم قرض قيمته 50 مليار دولار على مدار ثلاث سنوات، ووافق الصندوق على القرض في يونيو الماضي، بعد أن تهاوت العملة الأرجنتينية لأدني حد لها بنسبة 7% ووصل سعر الدولار ل 34 بيزو, مما ألزمها للإتجاه نحو سياسات وبرنامج إصلاحي جديد لتدعيم الإقتصاد وإنتعاشه من جديد لإستعادة عافيته.

وأعلن صندوق النقد الدولي أنه سيقوم بمراجعة برنامج الإصلاح الإقتصادي .وسيعمل على عزل الإقتصاد الأرجنتيني عن التقلبات الخارجية التي تعتري الأسواق العالمية وذلك من خلال التركيز على السياسات المالية ،النقدية ودعم الأكثر فقرا.

يتخوف الأرجنتنيون من هذا القرض ،لما لديهم من ذكريات وتجارب قاسية حول برامج التمويل من المؤسسات الدولية منذ عام 2001 ويقدموا اللوم على هذه المؤسسات الدولية وبرامجها التي تجعل الأقتصاد هش وضعيف ،حيث كانت نتيجة هذه القروض واحد لايعمل من بين خمسه مواطنين والملايين صاروا فقراء .

اعترف صندوق النقد الدولي بأن بعض الاخطاء في السياسات التي أتخذها أدت لتفاقم المشكلة، وذلك كان في تقرير أصدره وحدة المراجعة والتقييم بالصندوق عام 2004،أخطأت في مراقبة وتقدير نمو الأقتصاد وأستمرت في تمويل الأرجنتين على الرغم من أن الدين أصبح غير مستقر.

الأوضاع في الارجنتين كما ذكرت صحيفة (بي بي سي) مازالت العملة الأرجنتينية تخسر من قيمتها الفعلية رغم كل ماتبذله الحكومه لتلبيه رغبات المستثمرين، بعض الاسواق الناشئة كتركيا والارجنتين تعاني من فقدان قيمه عملتها في السوق لكن الوضع في الارجنتين مضطرب أكثر،الحكومة فشلت في خفض التضخم وكان هو الاعلي في دول مجموعه العشرين,الرئيس الارجنتيني ماكري وعد بتحسن الأوضاع الاقتصادية منذ إنتخابه لكن تغير كان بسيط للغايه,الحياة في الأرجنتين أصبحت مكلفة وإرتفاع أسعار الخدمات والسلع في أستمرار, وفي حاله التصاعد المستمر للتضخم وسياسة تقليل نفقات الحكومة وعدم تماشيها مع المرتبات أدي إلى توسع قاعدة الفقراء.

من جانب الصندوق النقد الدولي، جاء رد المدير التنفيذي للصندوق (كريستين لاغارد) حسبما ورد في الموقع الرسمي للصندوق النقد الدولي .

قالت( لاغارد) أنها تلقت مكالمه من الرئيس الأرجنتيني ماكري وأوضح فيها عزمه على التعاون مع صندوق النقد الدولي وتنفيذ الترتيبات الأحتياطيه للحصول على القرض.

كما قدمت (لاغارد )كامل الدعم للسياسات الإصلاحية في الارجنتين وأستعداد الصندوق بالكامل لدعم الحكومه في تنفيذ سياستها الإصلاحية، كما انها أمرت المسئولين في صندوق النقد بالمتابعة الدورية مع الحكومة الأرجنتينية في جميع مراحل تمويل الشرائح المالية للقرض .

قد تقرأ أيضا