الارشيف / الرياضة / الرياضة المصرية / بوابة الشروق

تقرير.. 4 ملامح سطرت تاريخ الحضري مع منتخب مصر

  • 1/4
  • 2/4
  • 3/4
  • 4/4

اٌسدل الستار على مسيرة الحارس المخضرم عصام الحضري مع المنتخب الوطني بعدما أعلن أمس الثلاثاء اعتزاله اللعب دوليا بعد مشوار دام مع الفراعنة لـ22 عاما.

وفي التقرير التالي تستعرض "الشروق" أبرز الحظات التي سطرت تاريخ الحارس المخضرم مع الفراعنة قبل تعليقه لقازه الدولي:

1- الظهور الأول للحضري مع الفراعنة:

شهد يوم السادس من إبريل عام 1997 المشاركة الأولي للحضري مع المنتخب الوطني أمام ليبيريا بعدما حقق الميدالية الذهبية مع المنتخب الأوليمبي بدورة الألعاب الأفريقية تحت 23 عام 1995،  وانضم للفراعنة لأول مرة في عام 1996 حيث كان الحارس الثاني لنادر السيد حارس الأهلي والزمالك السابق، إلا أن بداية الحارس المخضرم مع الفراعنة لم تكن جيدة، حيث أنهى النجم جورج ويا قائد المنتخب الليبيري حلم التأهل لنهائيات كأس العالم عام 1998 بفرنسا، عندما صعق الجميع بهدف أنهى به اللقاء  وخرجت مصر من سباق التأهل لمونديال فرنسا، بعدما حسمت تونس التأهل لصالحها في النهاية.

2- الحارس المخضرم يقود مصر عالميا وافريقيا:

قاد الحضري المنتخب الوطني للفوز بكأس الأمم الأفريقية 2006 التي أقيمت في مصر، حيث كان له الدور الأبرز في التتويج بالبطولة الثانية له مع الفراعنة، عندما نجح في التصدي لركلتين جزاء أمام كوت ديفوار، ليحقق اللقب الثاني له مع المنتخب، والأول له كحارس أساسي حيث كان إحتياطيا لنادر السيد في بطولة بوركينا فاسو عام 1998.

ظهر "السد العالي" بمستوى لافت للإنتباه أمام إيطاليا في المباراة التي جمعتهم بالفراعنة في كأس العالم للقارات 2009 والتي أقيمت في جنوب إفريقيا، وقاد المنتخب الوطني للفوز علي الأتزوري بعدما فشل مهاجميه في هز شباك الحارس المخضرم أنذاك، والتي وصفها الحضري بأنها من أكثر اللحظات التي استمتع بها في مسيرته الكروية.

3- الحضري من المطالبة بالإعتزال إلي حراسة عرين مصر:

رفض الحارس الدولي الإعتزال بعد انتهاء حلم التأهل إلي نهائيات كأس العالم في جنوب أفريقيا 2010، بعدما تأهلت الجزائر على حساب الفراعنة، ولم ينتاب الحضري نفس الشعور حينما فشل المنتخب الوطني في الوصول إلي مونديال البرازيل 2014 بعدما نجح المنتخب الغاني في التاهل على حساب مصر وقتها، وحٌكم على أغلب لاعبي هذا الجيل بالإعتزال قبل المشاركة في العرس العالمي، إلا أن الحضري قدم نموذجا أخر في التحدي، بعدما رفض مغادرة الساحرة المستديرة قبل تحقيق حلمه بالمشاركة في كأس العالم.

واستكمالا لمشوار الحارس المخضرم في الملاعب اٌختير ضمن الـ3 حراس المنضمين للمنتخب الوطني في بطولة أفريقيا بالجابون، بعد غياب الفراعنة عن المشاركة في بطولة أفريقيا لـ3 نسخ متتالية، حيث كان الحارس الثالث بعد كلا من أحمد الشناوي وشريف إكرامي، إلا أن الحضري شارك منذ المباراة الأولى بعد إصابة حارسا مصر الأول والثاني ليصبح أحد أسباب وصول المنتخب الوطني إلي المباراة النهائية أمام الكاميرون.

4- حارس الفراعنة يكتب التاريخ في المونديال:

حقق الحارس صاحب الـ45 عاما حلمه بالتأهل إلي كأس العالم في روسيا، بعدما قاد المنتخب الوطني  في اللقاء الشهير أمام الكونغو، للفوز بهدفين مقابل هدف، وكانت اللحظة الأبرز في حياة الحضري هي ظهوره في العرس العالمي الذي طالما كان يحلم بالتواجد فيه علي مدار 22 عاما قضاها مع الفراعنة، حيث بات النجم المصري هو الأكبر في التاريخ الذي يشارك في كاس العالم، وهو يمتلك من العمر 45 عاما و161 يوما، عقب مشاركته أمام السعودية في ثالث مباريات المنتخب الوطني في المونديال، ونجح في التصدي لركلة جزاء في شوط

تابع من المصدر

قد تقرأ أيضا