«عمومية الأسنان» تؤجل «مزاولة المهنة» وتوافق على التنسيق بقبول الخريجين ضجة الاخباري

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أجلت الجمعية العمومية غير العادية لنقابة أطباء الأسنان، مناقشة تعديلات قانون مزاولة المهنة، على أن تجري النقابة خلالها حوار مجتمعي خلال شهر ونصف، حول التعديلات المقترحة، والدعوة للجمعية العمومية قبل مرور شهرين.

ووافقت الجمعية العمومية على تسجيل الخريجين بالتنسيق مع المجلس الأعلى للجامعات لتحديد الحد الأدنى للقبول في الكليات بنفس السنة، كما قررت قبول بخريجي الجامعات الأجنبية المعتمدة من المجلس الأعلى للجامعات.

وقال الدكتور ياسر الجندى، النقيب العام لأطباء الأسنان، عدد الذين سجلوا حضورهم في الجمعية قبل بدء فعاليات الجمعية إلى ٢٤٠ عضوا، في حين أن النصاب القانوني للانعقاد هو ٢٠٠ عضو، وإن العمومية ستناقش عدة قضايا هامة للمهنة، ولصالح أعضاء الجمعية العمومية، وبدأها بالتصديق على جدول أعمال الجمعية العمومية السابقة، وأجرى تصويت على إجراء تعديلات على القرارات ليصبح تمثيل الوكيل للنقابة بدلا من النقيب في حيال غيابه، ووافقت العمومية على ذلك.

ولفت النقيب إلى أن هناك بند في الجمعية السابقة بضم التبرعات ومخصصات صندوق التكافل، ومجلة النقابة، وتحويلهم لصالح بنود أخرى في النقابة، بأثر رجعى، وهو ما يمثل مخالفة، وهو ما أثار رفض الأعضاء.

وأكد الدكتور محمد بدوى، الأمين العام للنقابة، إن البند يتحدث عن الفائض القديم المجمد في صندوق التكافل، ومخصصات مجلة النقابة، التي لم تصدر منذ ٢٠١٣، وأن قرار الجمعية السابقة كان تحويلها لصندوق التكافل، وما نطالب به العمومية هو منحنا إتاحة لاستغلال الأموال الفائض بالنحو الأمثل بصندوق التكافل لخدمة الأعضاء، وهو ما وافقت عليه الجمعية.

وشهدت مناقشة تعديل قانون مزاولة المهنة، خلافات حادة بين الحضور، بسبب عدم إطلاع الأعضاء على التعديلات المقترحة، ففي حين طالب البعض لمناقشة التعديلات، طالب آخرين بتأجيل المناقشات لحين الاطلاع على التعديلات المقترحة، ووافقت الجمعية على تأجيل مناقشة التعديلات لمدة شهرين.

وقال الدكتور حسام عبدالغفار، أستاذ بكلية الطب جامعة القاهرة، أن المقترح المقدم من الأعلى للجامعات هو أن يتم امتحان المتخرج مرة واحدة لمزاولة المهنة، مؤكدا أن الموافقة على المقترح بيد الجمعية العمومية.

وناقش الحضور البند الثالث المتعلق بالكليات الخاصة، وقال الدكتور إيهاب هيكل، عضو المجلس ولجنة الحوار المجتمعية لدراسة أعداد الخريجين، أنهم خلصوا إلى تحديد العدد بدراسة اكتوارية تقوم بها النقابة وفقا لمعطيات الواقع المهني، وتحديد حد ادنى لنسبة مئوية في الثانوية العامة للقبول في الكليات، وقدم الاقتراح للمسؤولين بوزارة التعليم العالي ورحبوا بها.

وأوضح هيكل أن هناك ضرورة لعمل امتحان تقييم مستوى الطالب بعد التخرج، مشيرا إلى أن هذا التقييم سيشمل الكليات، فإذا كان هناك كليات خريجوها ليسوا على كفاءة أو بها حالات رسوب كثيرة سيكون تقييمها سيئا.

وقال الدكتور ياسر الجندى، نقيب أطباء الأسنان، إنه بصفته النقيب عضو للجنة قطاع طب الأسنان بالمجلس الأعلى للجامعات، فقد أكد على ضرورة أن يتم تخفيض الأعداد بنسبة 50%، لافتا إلى أن المجلس الأعلى للجامعات بدأ في إنهاء إجراءات لتقليل الأعداد، من بينها اعتماد قائمة لكليات طب الأسنان خارج مصر، وعدم قبول أي خريجين من كليات غيرها.

وقال الدكتور حسام عبدالغفار، أمين عام المجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية، إن الدولة لا تقبل أن تكون هناك تخمة في أي تخصص طبي، مشيرا إلى أن وزارة التعليم العالى أجرت دراسة في مايو 2019، أثبتت أن مصر مازالت في المنطقة الآمنة، وليس لدينا زيادة في أعداد أطباء الأسنان، لكن حال استمرار أعداد القبول بهذا الشكل

قراءة المزيد ...

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق