الارشيف / الاخبار / أخبار مصر / صدى البلد

وزراء النقل والتخطيط والإنتاج الحربي في جولة للدائري الإقليمي.. صور

تفقد الدكتور هشام عرفات، وزير النقل، ترافقه الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط، والدكتور محمد العصار، وزير الدولة للإنتاج الحربي، مساء اليوم، القوس الشمالي الغربي للطريق الدائري الإقليمي.

قال هشام عرفات، وزير النقل: إن الطريق الدائري، تقوم بتنفيذه وزارة النقل، ويمثل جزءًا مهمًّا من الطريق الذى يربط جميع المحاور الطولية السريعة والرئيسية المتجهة من وإلى إقليم القاهرة الكبرى، مشيرًا إلى أن افتتاحه خلال يوليو المقبل.

وأوضح عرفات، أن المشروع يهدف لربط الطرق الرئيسية للمحافظات، ويسهم في تخفيف الحركة المرورية العالية على الطريق الدائري الحالي حول القاهرة الكبرى، وأنه تم تصميم وإنشاء الطريق ليكون بمواصفات الطرق الحرة وعزله عن الكيانات الجانبية، مشيرًا إلى أن الطريق له انعكاسات، إيجابية خاصة بتوفير وقت الرحلة وانخفاض معدل المحروقات بما ينعكس إيجابًا على البيئة، وتقليل الانبعاثات الكربونية.

وأضاف وزير النقل، أن هناك قطاعات بالقوس الشمالى الغربى بالطريق انتهى تنفيذها بالكامل، وأنه باقى الأعمال الجارى إنهاء تنفيذها فى بعض الأجزاء ستنتهى خلال أسبوع، بحيث يكون الطريق بالكامل جاهزا للافتتاح الرسمى خلال اغسطس المقبل، مستطردًا: "أتوقع افتتاح هذا الطريق خلال الأيام الأولى من شهر أغسطس".

واشار وزير النقل الى ان الدائري الإقليمي، يبلغ طوله 57.5 كم ويشتمل على 62 عملًا صناعيًا (38 «كوبري» و24 نفقا) وتبلغ تكلفته الإجمالية 4 مليارات جنيه تم تنفيذه تم وفقًا لقياسات الجودة العالية وأنه تم عمل عدد من تجارب التحميل على الطريق والأعمال الصناعية به والتي أثبتت نتائجها أن الطريق وما يشمله من كبارى مطابق للمواصفات القياسية المصرية والاشتراطات الفنية.

يذكر أن القوس الشمالي الغربي من الطريق الدائري الإقليمي، تقوم بتنفيذه وزارة النقل، ويمثل جزءًا مهمًا من الطريق الذي يربط جميع المحاور الطولية السريعة والرئيسية المتجهة من وإلى القاهرة الكبرى، ويهدف لربط الطرق الرئيسية للمحافظات، ويسهم في تخفيف الحركة المرورية العالية على الطريق الدائري الحالي حول القاهرة الكبرى.

وتم تصميم وإنشاء الطريق ليكون بمواصفات الطرق الحرة، وعزله عن الكيانات الجانبية، وله انعكاسات إيجابية خاصة بتوفير وقت الرحلة وانخفاض معدل المحروقات، بما ينعكس إيجابًا على البيئة، وتقليل الانبعاثات الكربونية.