الارشيف / الاخبار / أخبار مصر / بوابة الشروق

بعد إطلاق اسمه على كويكب.. كيف وصل فاروق الباز لمكانة مرموقة في ناسا؟

أطلقت وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" اسم العالم المصري فاروق الباز على كويكب مكتشف حديثا؛ وذلك تخليدا لاسمه وتقديرا لإسهاماته العلمية البارزة.

وفي هذا التقرير، تستعرض "الشروق" حياة العالم المصري العلمية ومسيرته في وكالة ناسا.

• حياته العلمية

ولد في 2 يناير عام 1938 في مدينة الزقازيق التابعة لمحافظة الشرقية، وحصل على شهادة البكالوريوس في علوم الكيمياء والجيولوجيا من جامعة عين شمس، وفي عام 1961 حصل على شهادة ماجستير العلوم في الجيولوجيا من كلية ميزوري للمناجم وعلم الفلزات في الولايات المتحدة الأمريكية. وفي عام 1964 نال شهادة الدكتوراه في الجيولوجيا من جامعة ميزوري للعلوم والتكنولوجيا.

درس في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، واستكشف كثيرا من جيولوجيا الأرض، وزار أغلب المناجم في الولايات المتحدة الأمريكية، وأجرى أبحاث الدكتوراه الخاصة به في نفس المعهد، كما أكسبه أداءه عضوية الجمعيات العلمية الفخرية "سيجما كاي" وجمعية "سيجما جاما إبسيلون".

واعترافا بمكانته المهنية، حصل على شهادات فخرية، منها: (دكتوراه في العلوم من كلية نيو إنجلند، هينيكر، نيوهامشاير عام 1989 - شهادة الاحتراف من جامعة ميزوري-رولا عام 2002 - دكتوراه في الفلسفة من جامعة المنصورة في مصر عام 2003 - دكتوراه في القانون من الجامعة الأمريكية في القاهرة 2004 - دكتوراه في الهندسة من جامعة ميزوري-رولا "وهي الآن جامعة ميسوري للعلوم والتكنولوجيا" عام 2004 - دكتوراه في الرسائل الإنسانية من الجامعة الأمريكية في بيروت، لبنان عام 2009).

• إنجازاته مع وكالة ناسا

شارك الباز بين عامي 1967 و1972 في برنامج أبوللو كمشرف على تخطيط العلوم القمرية في مؤسسة بيلكوم، وهي قسم من المؤسسة الأمريكية الهاتف والتلجراف التي تجري تحليلاً للأنظمة لصالح المكتب الرئيسي لناسا في واشنطن.

وعين الباز أمينا عاما للجنة اختيار مواقع الهبوط لبعثات أبوللو، والباحث المسؤول عن الملاحظات المرئية والتصوير، ورئيس مجموعة تدريب رواد الفضاء في فريق تصوير أبوللو خلال عمله في البرنامج.

وفي السلسلة التلفزيونية "من الأرض إلى القمر" بعنوان "جاليليو كان محقاً" على القناة التلفزيونية "HBO"، ذكر الدور الذي لعبه الباز في تدريب رواد فضاء أبوللو في جزء حمل عنوان "دماغ فاروق الباز"، كما عرض البرنامج التلفزيوني الشهير "Star Trek: The Next Generation" مكوكاً سمي باسم الباز.

واختارته ناسا عام 1973 كباحث مسؤول عن تجربة عمليات رصد الأرض وتصويرها، وأثناء البعثات الأمريكية-السوفيتية المشتركة في يوليو عام 1975، انصب الاهتمام على تصوير البيئات القاحلة، وبشكل خاص الصحراء الكبرى شمال إفريقيا وشبه الجزيرة العربية، إضافةً إلى معالم أخرى

تابع من المصدر

قد تقرأ أيضا