الارشيف / الاخبار / أخبار مصر / الوطن

إنهاء أزمة المجاميع التكرارية بالمواد المرجحة للكليات خلال تنسيق 2020 - مصر - الوطن ضجة الاخباري

قرر المجلس الأعلى للجامعات تشكيل لجنة علمية لدراسة جميع أبعاد منظومة التعليم عن بعد، والاستفادة من التجارب الدولية المتميزة بهذا الموضوع، ودراسة الضوابط القانونية والعلمية لهذا النوع من التعليم، بهدف تعظيم الاستفادة من هذا النوع من التعليم في مصر خلال الفترة المقبلة، وفق ما أكده عدد من الخبراء التربويين.

ناقش المجلس، خلال اجتماعه الدوري، أول أمس الخميس، ظاهرة الاشتراك في مجموع الدرجات لطلاب الشهادة الثانوية العامة المصرية والشهادات الثانوية من الخارج، ووافق المجلس على إضافة نص إلى البند رقم 1 من المادة (75) باللائحة التنفيذية لقانون تنظيم الجامعات رقم 49 لسنة 1972 وهو: "في حالة التساوي في مجموع درجات الطلاب في الشهادة الثانوية العامة المصرية أو المجموع الاعتباري في الشهادات الثانوية المعادلة، فإنه سيتم المفاضلة بين الطلاب المشتركين في الحد الأدنى لكليات الجامعات المصرية على أساس المواد المرجحة للقبول لكل كلية أو معهد، وتكون الأسبقية للأعلى في مجموع درجات المواد المرجحة، ووفقًا لترتيب رغباتهم، مع مراعاة شروط القبول الأخرى لكل كلية أو معهد، وذلك بالنسبة لكل الشهادات المتقدمة لمكتب تنسيق القبول بالجامعات والمعاهد وفقا لما يلي:

- المواد المرجحة للكليات النظرية والأدبية، هي مجموع درجات مواد اللغات بالشهادة.

- المواد المرجحة لكليات القطاعات الطبية والعلمية، هي مجموع درجات مادتي الأحياء والكيمياء.

- المواد المرجحة لكليات القطاعات الهندسية، هي مجموع درجات مادتي الرياضيات والفيزياء.

وقرر المجلس، أن يكون التنفيذ بدءًا من تنسيق الجامعات والمعاهد في العام الدراسي المقبل 2020 -2021، وبالتالى تطبق هذه التعديلات على الطلاب المقيدين بالصف الثالث الثانوي فى العام الدراسى الحالي.

وعلق الدكتور سليم عبدالرحمن، الأستاذ بكلية التربية جامعة حلوان، إن قرار المفاضلة كان صائبا، معللا بذلك إلى الأزمة التي حدثت في تنسيق العام الحالي نظرا لوجود المئات من المجاميع التكرارية، التي أثرت على فرص التحاق مئات الطلاب بالكليات التي يرغبون بها.

وأثنى سليم، خلال حديثه لـ"الوطن"، على قرارات الأعلى للجامعات، بشأن الاستفادة من الخبرات التعليمية الدولية، خاصة في مجال التعليم عن بعد، مؤكدا أنها خطوة جادة.

وأشاد الدكتور سعيد خليل، عميد كلية التربية بجامعة 6 أكتوبر، بالقرار، مؤكدا أنه سيكون إيجابيا وسيتيح الفرص لجميع الطلاب لاختيار كلياتهم، لافتا أن وجود مجاميع تكرارية كثيرة أثرت سلبا هذا العام علي نتيجة وظروف التنسيق، لافتا أنها كانت سببا رئيسيا في ارتفاع الحدود الدنيا لمجاميع الالتحاق بالكليات، سواء كانت أدبية أوعلمية.

الاخبار ،وظائف ،عملات وسلع ،الفن ،جرائم بلاد برة، منوعات ،المرأة اسلاميات ،الحوادث ،تكنولوجيا، ثقافة ،صحة ،الرياضة ،أسواق المال

قد تقرأ أيضا