الارشيف / الاخبار / أخبار مصر / موقع صدى البلد

إحباط تهريب أجهزة تجسس ومخطوطات أثرية ومنشطات بمطار القاهرة.. صور

أحبط رجال الإدارة العامة لجمارك الطرود البريدية، 5 محاولات تهرب جمركي لعدد من أجهزة التنصت والتجسس، والمخطوطات الأثرية التي ترجع إلى العصر العثماني، وذلك عبر مطار القاهرة. 

وقالت مصادر جمركية، إن المحاولة الأولى، كانت أثناء إنهاء الإجراءات الجمركية على الطرود البريدية الواردة بجمرك البريد المصرى، برئاسة وفاء الندرى مدير الجمرك، حيث اشتبه نائل محمود حسنى رئيس القسم فى محتويات بوليصة الشحن رقم 51234424 الواردة من أمريكا بوزن 395 جراما باسم "ص . م"، وبالتفتيش الدقيق؛ تبين أنه يحتوى على عدد 3 نظارات مزودة بكاميرا و كارت ميمورى ومفتاح سيارة مزود بكاميرا وكارت ميمورى وجهاز تحكم عن بعد.

وأضافت المصادر، أنه فى المحاولة الثانية، وفى نفس الجمرك اشتبه وليد حسن درويش رئيس القسم فى محتويات بوليصة رقم 349208391 الواردة من الصين بوزن 470 جراما باسم "ع. و. ح"؛ حيث تبين وجود أجزاء طائرة تجسس محظور دخولها البلاد.

بينما في المحاولة الثالثة، أثناء إنهاء إجراءات تفتيش الطرد البريدية الواردة بالوردية الثانية بجمرك DHL اشتبه عبد المنعم أحمد مأمور الحركة وياسر محمود مدير اداره الحركة فى أثرية أحد الطرود القادمة من إيطاليا بالبوليصة رقم 5021879354 بإسم ع . م وهو عبارة عن 3 كتب قديمة، بالعرض على الوحدة الأثرية بمطار القاهرة أفادت بأن الوارد عبارة عن 3 كتب نادرة ومخطوطه باليد، ترجع للعصر العثماني باسم "مرآه الزمان" للمؤرخ الكبير جمال الدين يوسف سبط، وأوصت اللجنة بمصادرتهم لصالح وزارة الاثار طبقا لقانون حماية الاثار رقم 117 لسنه 83. 

وأشارت المصادر، إلى أنه أثناء إنهاء الإجراءات الجمركية على الطرود البريدية المصدرة بجمرك D H L برئاسة شريف حبيب مدير الجمرك اشتبه كلا من السيد عبد السميع ومحمد سعيد عليوه رئيسى القسم فى محتويات بوليصة الشحن رقم 1189484951 لطرد مصدر إلى المانيا باسم "م . د . م" وهو عبارة عن مستلزمات شخصية، وبالتفتيش الدقيق؛ تبين وجود عدد 178 أمبول Bridgestone 250 mg ( منشط ) مخبأة داخل عبوات الشامبو بعد تفريغها. 

وفى المحاولة الخامسة، وأثناء إنهاء الإجراءات الجمركية على الطرود البريدية بالواردة بجمرك فيدكس برئاسة سلوى محمد مدير الجمرك إشتبه نادر نعيم لبيب رئيس القسم فى مشمول الطرد رقم 83752495 محجوزات رقم 11397 وهو عبارة عن 2 سند مالى يمثل ملكية اسهم خاصة بالبورصة باللغتين الفرنسية والعربية يرجع تاريخهما لعامي 1897 ، 1910 ميلادية، وبالعرض على لجنة من وحدة الاثار بمطار القاهرة و التى انتهى تقريرها إلى مصادره المشمول لصالح متحف البورصة المصرية حفاظا على التراث المصرى والعالمى منها لتهريبه بطرق غير مشروعة طبقا لقانون حماية الاثار 117 لسنه 83. 

وقرر هلال توفيق رئيس الإدارة المركزية لجمارك الصادرات والواردات الجوية، اتخاذ الإجراءات القانونية، وتحريز المضبوطات وتحرير 5 محاضر ضبط بتلك الوقائع وإخطار الجهات المختصة.