«زي النهارده».. الحملة الصليبية السابعة 25 أغسطس 1248 ضجة الاخباري

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

إثر معركة «الحربية» التي وقعت في غزة والتي انتهت بهزيمة الصليبيين وسقوط بيت المقدس في أيدى المسلمين في ١٢٤٤م استشعر ملوك أوروبا أن ممالكهم في الشام صارت على وشك السقوط تباعا في أيدى المسلمين، فراحوا يتحالفون ويعدون العدة للقيام بحملة كبيرة للاستيلاء على مصرلإخراجها من دائرة الصراع وإضعاف الجبهة العربية حيث أدركوا أن مصربمثابة ترسانة للعالم الإسلامي وحجر عثرة أمام طموحاتهم في الاستيلاء على بيت المقدس والشرق.

وكان ملك فرنسا لويس التاسع من أشد المتحمسين للقيام بحملة على مصر فراح يروج لها في أنحاء أوروبا، ولدى بابا الكاثوليك اينوسينت الرابع وأثناء انعقاد مجمع ليون الكنسى الأول في ١٢٤٥م أعلن اينوسينت الرابع تأييده ومباركته للحملة وخلال ثلاث سنوات كان الصليبيون قد جهزوا لحملتهم.

و«زي النهارده» في ٢٥ أغسطس ١٢٤٨ تحركت الحملة الصليبية السابعة وعلى رأسها الملك لويس التاسع من مرسيليا ولما وصلت إلى قبرص قامت بالمزيد من التعبئة والاستعدادات وتسرب خبرها إلى المصريين مما منح الملك الصالح نجم الدين أيوب فرصة للاستعداد وإقامة التحصينات فأنهى حصاره لحمص وعاد من الشام إلى مصر على محفة بسبب مرضه الشديد وفى مايو ١٢٤٩ تحرك لويس بحملته نحو مصر وفى فجر السبت ٥ يونيو ١٢٤٩ حطت الحملةعلى بر دمياط.

وبدأت جولات المعركة التي كانت سجالابين الطرفين وتوفى السلطان الصالح أيوب في ٢٣ نوفمبر ١٢٤٩ وصارت مصربلا سلطان، وأخفت أرملته شجرالدر خبر وفاته وأرسلت تستدعى ولده توران شاه وعلم الصليبيون بالخبر وحققوا نصرا مؤقتا إلى أن أمسك أقطاى الجمدار، بزمام الأمور وأعاد تنظيم قواته كما

قراءة المزيد ...

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق