الارشيف / الاخبار / أخبار مصر / الوطن

الوطن | سياسة | بعد أن أقاله المحافظ.. هل يحق لرئيس مدينة أطفيح العودة لمنصبه؟

رغم مرور ما يقرب من أسبوع على قرار اللواء أحمد راشد محافظ الجيزة، بإقالة رئيس مركز ومدينة أطفيح العميد هاني عبدالقوي، وإعادته للعمل بديوان عام المحافظة، في قرار عزاه إلى تدني مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين بالمدينة، قبل أن يخرج رئيس المدينة المُقال ويؤكد أن أقاله لجلوسه على كرسي بمكتبه دون إذنه.

وأضاف عبدالقوي، خلال مداخلة هاتفية لبرنامج "كل يوم" الذي يقدمه الإعلامي وائل الإبراشي والإعلامية خلود زهران على شاشة قناة "ON E"، أنه تلقى اتصالا الاثنين الماضي من سكرتير المحافظ أخبره أن المحافظ يطلب مقابلته الساعة الـ4 الثلاثاء، وبمجرد دخوله صافح المحافظ وجلس أمامه على الكرسي.

وتابع: "المحافظ قالي أنا أذنت لك إنك تقعد، قولتله أنا لو مواطن دخل مكتبي بقوله اتفضل أقعد واشرب الشاي معاه"، ليتفاجأ في اليوم التالي بإقالته، وأضاف: "تم تعييني بقرار وزير التنمية المحلية وإقالتي من المحافظ خطأ".

كان اللواء أحمد راشد محافظ الجيزة، قرر إقالة رئيس مركز ومدينة أطفيح، وإعادته للعمل بديوان عام المحافظة، لتدني مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين، وتكليف محمود عبد الحليم ثابت للقيام بعمل رئيس مركز ومدينة أطفيح، مشددا على الاهتمام برفع مستوى النظافة والإشغالات، ومواجهة مخالفات البناء.

ومن الناحية القانونية، أكد الدكتور عادل عامر، أستاذ القانون العام، أنه وفقا لقانون الخدمة المدنية والتنمية المحلية لا يجوز للمحافظ أو وزير التنمية المحلية إقالة رئيس مدينة معين، سوى بقرار من رئيس الوزراء، وإنما يجيز فقط نقله لمكان آخرا على نفس الدرجة.

وفي حالة كان عبدالقوي مُعين من رئيس الوزراء يمكنه العودة لمنصبه بتقديمه دعوى للقضاء الإداري الذي سيفصل فيها سريعا، ويجزم بعودته قانونيا، وفقا لعامر.

وأضاف أستاذ القانون العام لـ"الوطن"، أنه في حالة كان عبدالقوي مكلف أو منتدب للقيام بأعمال رئيس المدينة، فيجوز للمحافظ الإقالة، ولا يحق له العودة للمنصب، على أن يرجع لعمله الذي كان يقوم به قبل ذلك، طبقا للقانون، مشيرا إلى أنه إذا تقدم للقضاء الإداري بتلك الحالة لن تقبل.

قد تقرأ أيضا