الارشيف / الاخبار / أخبار مصر / الفجر

من "طنطاوي" لصدقي صبحي.. السيسي يكرم قادة القوات المسلحة

تعتمد التقاليد والأعراف العسكرية، على احترام كبار القادة العسكريين، والاستفادة القصوى من خبراتهم الطويلة في أثناء مدة خدمتهم في القوات المسلحة، تقديرا وعرفانا لما قدموه من تضحيات وبطولات خلال فترة خدمتهم بالمؤسسة العسكرية .

 

البداية كانت مع المشير محمد حسين طنطاوي، والذي تولي منصب وزير الدفاع ورئاسة المجلس  العسكري للقوات المسلحة في فترة عصيبة مرت بها البلاد وخرج من  الخدمة في أثناء فترة حكم جماعة الإخوان المسلمين الإرهابية، إلا أن الرئيس عبد الفتاح السيسي حرص كل الحرص خلال فترة رئاسته على تكريم المشير طنطاوي من خلال دعوته لكافة الاحتفالات العسكرية الكبرى والمناسبات القومية، وجلوسه في المقعد المجاور للسيسي دائما تقديرا؛ لتاريخه المشرف خلال فترة خدمته بالقوات المسلحة .

 

ولم ينته تكريم المشير طنطاوي بحضور المناسبات والاحتفالات العسكرية والقومية الكبرى، بل وجه الرئيس عبد الفتاح السيسي بتسميه دفعات من خريجي الكليات العسكرية باسم دفعة المشير محمد حسين تخليدا لاسمه في المؤسسة العسكرية .

 

أما رئيس أركان القوات المسلحة الفريق محمود حجازي، والذي تولي رئاسة أركان الجيش في فترة ما بعد الإخوان وتصاعد العمليات ضد القوات الأمنية في سيناء، وخرج متقاعدا في عام ٢٠١٧، إلا أن رئيس تقديرا لدوره خلال تلك الفترة وتفانيه العسكري خلال فترة خدمته، قام بتكريمه ومنحه وسام الجمهورية من لا الطبقة الأولى.

وتولي الفريق أول صدقي صبحي رئاسة أركان الجيش المصري أثناء ثورة ٣٠ يوليو وما قبلها، ثم تولي منصب وزير دفاع القوات المسلحة والإنتاج الحربي، وقاد حروبا متتالية ضد العناصر الإرهابية في سيناء،

تابع الخبر في المصدر ..