الوطن | مصر | جولة في موقع صالة "كريستينز".. برديات تماثيل وآثار مصرية لمن يدفع أكثر ضجة الاخباري

الوطن 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

ما زالت الأزمة التي أثارتها صالة "كريستينز" للمزادات في لندن مستمرة، وذلك بعدما أعلنت أنها سوف تجري مزادا علنيا لبيع رأس تمثال الملك "توت عنخ آمون"، في أوائل شهر يوليو المقبل، ويعتقد أن التمثال عمره يزيد عن 3 آلاف عام، ومن المرجح أن يصل سعره إلى 4 ملايين جنيه إسترليني.

عدد من التصريحات أطلقتها الحكومة المصرية منها ما صرحت به وزارة الآثار أن هذه القطعة التي ليست جزءا من مفقودات متاحف وزارة الآثار أو مخازنها، كما أعلنت أنها ستنسق مع الإنتربول الدولي إذا ثبت خروج أي قطعة أثرية من مصر بشكل غير شرعي.

"الوطن"، أجرت جولة داخل موقع صالة "كريستينز" للمزادات، ووجدت العديد من الآثار الفرعونية التي يزعم الموقع أنها سوف تباع في 3 يوليو 2019، حيث عرضت صورا لبرديات وتماثيل وعدد من الآثار المصرية الأخرى بالمواصفات والسعر المتوقع لكل قطعة.

 

d19fe3dd1b.jpg

2fa154fda1.jpg

ومن القطع الأثرية التي تزعم صالة  "كريستينز"، عرضها للبيع الشهر المقبل، تمثال فرعوني صغير، وأنه يعود تاريخه خلال الفترة 525 و664 قبل الميلاد، ومن المرجح أن يصل سعره إلى 220 ألف جنيه إسترليني، بالإضافة إلى نموذج للجندي المصري، على قارب في مجسم خشبي، ورجحت أن سعره ربما يصل إلى 80 ألف جنيه إسترليني.

 

b560565b5d.jpg

7e8edc4c64.jpg

لم تكن هاتان القطعة المصرية الوحيدتان التي أعلنت صالة  "كريستينز"، عن عرضهما الشهر المقبل، بل نشرت أيضا على موقعها "بردية"، من كتاب مصري أوراق الموتى، توقعت أن سعرها ربما يصل إلى 30 ألف جنيه إسترليني، كما عرضت تمثالا لقط مصري من البرونز، وأن سعره بما يصل إلى 180 ألف إسترليني.

e36c636682.jpg

 

f6b07e5392.jpg

والعديد من القطع الأثرية المصرية الفرعونية الأخرى التي تزعم صالة المزادات عرضها للبيع الشهر المقبل، من بينها أشكال وتمثيل تجسيدا للعديد من الشخصيات الفرعونية القديمة، منها قناع لمومياء من الذهب.

 

b3ec559169.jpg

4072b9a87e.jpg

وهناك تمثال آخر كانت صالة المزادات أعلنت عنه للبيع في عام 2016، وهو أزرق اللون ووفقا لمعلومات الموقع أنه يعود إلى عصر الأسرة الوسطي حوالي 1070 قبل الميلاد، وأنه كان يوضع في المقابر الفرعونية لموافقة الموتى كخادم في الآخرة، ويبلغ طوله 12.5 سنتيمتر، ورجحت أنه من المتوقع أن يصل سعره إلى 8000 إسترليني.

 

dd81b6aada.jpg

 

كما خاطبت السفارة المصرية في لندن، وزارة الخارجية البريطانية، وصالة المزادات، لوقف عملية البيع، والتحفظ على رأس التمثال، وطلبت إعادته إلى مصر، ونفس الإجراء اتخذته وزارة الخارجية، حيث خاطبت رسميا، نظيرتها البريطانية وصالة المزادات، لوقف عملية البيع والتحفظ على رأس التمثال وإعادتها إلى مصر.

أخبار ذات صلة

0 تعليق