الارشيف / الاخبار / أخبار مصر / المصرى اليوم

«الزراعة»: ترخيص 941 مشروعًا لتنمية الثروة الحيوانية والداجنة خلال يوليو

اشترك لتصلك أهم الأخبار

تلقت الدكتورة منى محرز، نائب وزير الزراعة لشؤون الثروة الحيوانية والسمكية والداجنة، تقريراً من قطاع تنمية الثروة الحيوانية والداجنة بعدد تراخيص تشغيل أنشطة ومشروعات الثروة الحيوانية والعلفية والداجنة، حيث وصل إلى 941 ترخيص خلال يوليو الماضي، مقابل 783 ترخيص تشغيل خلال شهر يونيو.

وطالبت «محرز» بسرعة إنهاء إجراءات تراخيص التشغيل، وتذليل أي عقبات تواجه المربين في هذا الصدد، مع الالتزام بكافة اشتراطات الأمن والأمان الحيوى في كافة أنشطة الإنتاج الحيوانى والداجنى، مشيرة إلى أن أجهزة هيئة الخدمات البيطرية تواصل استكمال برامج تحصين الماشية للسيطرة على الأمراض الوبائية.

ومن جانبه، أكد الدكتور طارق سليمان، رئيس قطاع تنمية الثروة الحيوانية والداجنة، أن إجراءات استخراج تراخيص تشغيل تلك الأنشطة لا تتعدى الـ15 يوماً على أكثر تقدير منذ تقديم الطلب في القطاع أو مديرية الزراعة مروراً بالمعاينة الفنية التي تجريها لجنة مُشكلة من قطاع تنمية الثروة الحيوانية والداجنة بالاشتراك مع الهيئة العامة للخدمات البيطرية أو من يمثلهما بالمحافظات، للتأكد من توافر كافة اشتراطات ومعايير الأمن والأمان الحيوى، وفور استيفاء كافة المستندات المطلوبة يتم تسليم المواطن والمستفيد ترخيص التشغيل.

يأتي ذلك، بينما واصلت مديريات الطب البيطري بالمحافظات استكمال أعمال ترقيم وتسجيل الماشية، وتركيب الأرقام البلاستكية المسلمة بيد المربين، على أن يتم ذلك خلال شهر أغسطس الجاري ليتفرغ الأطباء للحملة القومية الجديدة لتحصين الماشية.

وقررت وزارة الزراعة تكثيف برامجها الإرشادية والتوعوية لمربى الماشية للتصدي للأمراض الوبائية وأهمية التحصين، خاصة مع اقتراب انطلاق الحملة القومية لتحصين الماشية ضد مرض الحمى القلاعية الشهر المقبل بجميع محافظات الجمهورية، حتى تضمن الحملة تحقيق أهدافها في حماية الثروة الحيوانية المصرية من تهديدات الأمراض الوبائية.

‎وأوضح تقرير رسمي أصدرته هيئة الخدمات البيطرية أن خطة الدولة من أعمال التحصين تستهدف تحصين قطعان الماشية لاحتواء مرض الحمى القلاعية والسيطرة عليه وحفاظا على الثروة الحيوانية وزيادة إنتاج اللحوم والألبان، مؤكدا أن حماية الثروة الحيوانية يرتبط بضمان جدية التحصين وتدقيق الأرقام بلجان بيطرية تضم كافة الجهات المعنية، وهناك تنسيق كاملا بين لجان حصر وترقيم الماشية، واللجان البيطرية التي تقوم بعمليات التحصين وفرق التقصى النشط لمرض الحمى القلاعية.

قد تقرأ أيضا