الارشيف / الاخبار / أخبار مصر / المصرى اليوم

وزارة الآثار تبدأ تطوير آثار الأشمونين بالمنيا

اشترك لتصلك أهم الأخبار

بدأت وزارة الآثار في أعمال تطوير منطقة آثار الأشمونين، وذلك في إطار خطتها لتطوير المناطق الأثرية لجعلها أكثر جذبا للسياحة الخارجية والداخلية.

وقال جمال السمسطاوي مدير عام آثار مصر الوسطي، في تصريحات صحفية، إن أعمال التطوير شملت وضع الأسلاك الشائكة حول معبد نيرون، وقص الحشائش الموجودة بالمنطقة والتي تنمو على فترات، وذلك تحت إشراف منطقة آثار ملوي.

وأضاف محمود صلاح مدير عام آثار المنيا، أن منطقة الأشمونين تعد من أهم المناطق الأثرية، وهي تقع على بعد 8 كم شمال غرب ملوي وكانت عاصمة الإقليم الخامس عشر من أقاليم مصر العليا والذي يعرف بإقليم الأرنبة، كما قدمت مدينة الأشمونين أحد نظريات الخلق الهامة وهي نظرية الثامون المقدس.

ومن أهم معابد منطقة الأشمونين معبد الملك أمنمحات الثاني، ومعبد تحوت من الأسرة 18، ومعبد للملك مرنبتاح وسيتي الثاني، ومعبد رمسيس الثاني، ومعبد للملك نختنبو وبقايا معبد فليب أرهديو، كما يوجد البازيليكا والتي بنيت تكريما للسيدة العذراء.

وقال على البكري مدير آثار ملوي، إن معبد نيرون يرجع إلى حكم الإمبراطور نيرون عام 54م وحتي عام 68م. وبني المعبد على أطلال معبد الملك رمسيس الثاني، وهو من الحجر الجيري، وعليه نقوش للإمبراطور نيرون.

قد تقرأ أيضا