الارشيف / الاخبار / أخبار مصر / المصرى اليوم

«وادى دجلة»: دراجات وسفارى وكامبنج

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أكد أبوبكر محمد، مدير محمية وادى دجلة، أن استغلال المحميات فى أنشطة بنظام حق الانتفاع لا يضر بها بشرط أن يتوافق ذلك مع الاشتراطات البيئية التى تتناسب مع الحفاظ على الموارد الطبيعية للمحمية.

وقال إن «وادى دجلة» تعتبر أكثر محمية فى المنطقة المركزية من حيث عدد الزوار (80 ألف زائر فى السنة)، كما أنها تقع فى قلب القاهرة، وتتميز بنشاط السفارى والدراجات ومشاهدة النجوم والكامبنج وسياحة «الاستور» وتسلق الجبال.

وأوضح أبوبكر: «بدلا من أن يذهب السائح لجنوب سيناء ومحميات بعيدة، فهذا متاح له فى محمية وادى دجلة، وكل الأنشطة تم طرحها للاستثمار البيئى خلال الفترة المقبلة وهذا ما يسمى بالتنمية المستدامة بما لا يؤثر على الموارد الطبيعية، وهناك طريق جديد يبدأ من القطامية العين السخنة ويصل إلى مركز الزوار بالمحمية، وتم التنسيق مع القوات المسلحة على أن ينتهى فى شهر أكتوبر المقبل، ليكون أكبر مكان مستغل فى السياحة البيئة بالقاهرة، وسيكون الاستثمار من خلال محلات للهدايا تعكس طبيعة المكان، ومطروح أيضا فكرة إدخال سيارات كهربائية لتسهيل الزيارة داخل الوادى نظراً لطول المسافة بداخله على أن تكون تلك المشروعات صديقة للبيئة ومتوافقة بيئياً ولا تسبب أى تلوث ولا تؤثر على طبيعة المنطقة، وعلى المستثمر أن يأتى ويدرس طبيعة المكان ومدى اقتصادياته ودراسة الجدوى الاقتصادية للمشروع».

وأضاف أنه يتم حالياً إنشاء اثنين من السدود تنفذهما وزارة الرى داخل المحمية لمنع تسرب الأمطار لمدينة زهراء المعادى، وذلك من خلال تكسير فى بعض الجبال بشكل لا يضر بالمحمية.

وتابع أن «المتحف الافتراضى» الذى تم الانتهاء من الجزء العلمى له، ويتضمن ثلاث فيديوهات، مهمته شرح الجزء الجيولوجى للمحمية للزوار، مشيرا إلى أن الوادى تكون منذ 55 مليون سنة، عندما كان البحر يغطى هذه المنطقة، وبدأت الجبال ترتفع، وحدث انشقاق صنع هذا الوادى، كما يتضمن المتحف تعريفا بمحتويات الوادى.

قد تقرأ أيضا