الارشيف / الاخبار / أخبار مصر / المصرى اليوم

«العمومية» تشعل الحرب بين الزمالك والأوليمبية

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

اشتعلت الأجواء داخل نادى الزمالك، أمس، عقب صدور قرار من اللجنة الأوليمبية المصرية بإلغاء الجمعية العمومية ورفضها، مما اضطر الدكتور أشرف صبحى، وزير الشباب والرياضية، للتدخل بإصدار تعليماته لمديرية الشباب والرياضة بالجيزة بممارسة دورها التنظيمى فى متابعة عمليات تسجيل حضور الأعضاء فى الكشوف الخاصة بالجمعيتين العادية وغير العادية.

ويستكمل، اليوم الجمعة، الاجتماع الثانى للجمعية العادية التى ستكتمل بحضور ٧٥٠٠ عضو، فى حين تكتمل الجمعية غير العادية بحضور ١٠٠٠٠ عضو، على أن يعقد اجتماع مناقشة الميزانية فى العاشرة مساء اليوم الجمعة، بحضور ثلثى الأعضاء المسجلين فى الكشوف.

ونجح مجلس إدارة الزمالك فى عقد الجمعية العمومية رغم شائعات إلغائها، حيث توافد الأعضاء فى تسجيل الأسماء فى الجمعية العمومية لنادى الزمالك، ويشرف على الجمعية العمومية للنادى المستشار حسنى الضبع، رئيس محكمة جنايات القاهرة، وتوافد على مقر النادى أعداد كبيرة من أعضاء الجمعية العمومية للزمالك، للمشاركة فى الجمعية العمومية، وتلبية الدعوة التى وجهها المستشار مرتضى منصور، رئيس النادى، لمناقشة الميزانية وتعديل لائحة النادى.

وشهدت الـ١٠٠ لجنة الفرعية إقبالا كبيرا من الأعضاء، حيث استمر التسجيل فى الكشوف حتى العاشرة مساء أمس.

من جانبه، أعلن مرتضى منصور، رئيس النادى، تحديه للجنة الأوليمبية قائلاً: «الاجتماع والعمومية تمت رغم أنف الجميع، لأننا نتبع اللوائح والقوانين واتبعنا الإجراءات القانونية الخاصة بالإعلان عن الاجتماع، خصوصا أننا أعلنا عنها منذ شهر تقريبا، وتم نشرها فى الجرائد القومية، إلا أن اللجنة الأوليمبية لم تعلم بذلك إلا أمس الأول، بعد التربيطات والتحركات ممن يحاولون إفشال الاجتماع، لكننا عقدنا الجمعية وموقفنا قانونى ١٠٠٪».

وأبدى منصور فخره بأعضاء الجمعية العمومية الذين توافدوا على النادى للمشاركة، وتوقع حضور أكثر من ٢٠ ألف عضو للجمعية للرد على المتآمرين.

وأضاف رئيس الزمالك: «مديرية الشباب والرياضة بالجيزة تشرف على عمليات تسجيل وحضور الأعضاء، موجها شكره للدكتور أشرف صبحى، الذى ينتصر للحق ويطبق اللوائح والقوانين على الجميع».

وفجر منصور مفاجأة من العيار الثقيل بأن قرار اللجنة الأوليمبية لا أهمية له ووجوده مثل عدمه، موضحاً: «موقفنا

قراءة المزيد ...

قد تقرأ أيضا