الارشيف / الاخبار / أخبار مصر / المصرى اليوم

مسؤولون بحرينيون: أمن بلدنا مرتبط بأمن مصر

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أشاد وزير شؤون الإعلام رئيس مجلس أمناء معهد البحرين للتنمية السياسية، على بن محمد الرميحى، بالعلاقات التاريخية الوطيدة والمتميزة بين البحرين ومصر، وما تشهده على الدوام من تقدم وازدهار على أسس متينة من الود والترابط والاحترام المتبادل بين قيادتى وشعبى البلدين الشقيقين.

وبحسب وكالة «بنا» البحرينية الرسمية، فإن الرميحى أكد أن العلاقات «البحرينية - المصرية» اكتسبت دفعة قوية وإيجابية فى ظل القيادة الحكيمة للملك حمد بن عيسى آل خليفة، والرئيس عبدالفتاح السيسى، معززة من أهميتها الاستراتيجية كنموذج يحتذى به فى الأخوة والشراكة السياسية والاقتصادية والأمنية والإعلامية الوثيقة والمتنامية.

وأكد «الرميحى» وقوف البحرين إلى جانب مصر وتضامنها معها فى مواجهة كل أشكال العنف والإرهاب وتأييدها لما تتخذه من إجراءات لحماية أمنها واستقرارها، وتلبية تطلعات شعبها الشقيق نحو استدامة التقدم الاقتصادى والاجتماعى.

ورحب عضو مجلس النواب البحرينى، نائب رئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والأمن القومى، خليفة الغانم، بزيارة الرئيس السيسى إلى البحرين، مشيرا إلى أنها تسهم فى تعزيز سبل التعاون بين البلدين فى مختلف المجالات.

وأوضح «الغانم»، فى تصريحات صحفية، أن هذه الزيارة بالغة الأهمية فى سجل العلاقات المتميزة التى تربط البلدين الشقيقين وتعبيراً واضحاً عن الرغبة المتبادلة للارتقاء بمستوى العلاقات بين البلدين فى شتى المجالات، وتؤكد للجميع وقوف البحرين إلى جانب مصر فى كل ما يهدد أمن مجتمعها، حيث إن أمن البحرين مرتبط بالأمن المصرى.

وأشار إلى أن الزيارة تأتى كتعبير واضح عن الرغبة المتبادلة للارتقاء بمستوى العلاقات فى شتى المجالات السياسية والعسكرية والاقتصادية وكذلك تأكيداً على الارتباط الراسخ بين مصر وشقيقاتها الدول العربية لاسيما البحرين.

وتابع «الغانم» أن البحرين دائما كانت متجاوبة مع نبض مصر، خصوصاً فى كافة التطورات التى شهدتها منذ ثورة 30 يونيو وما حظيت به مصر من دعم كامل من قبل جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة.

فى هذا السياق، قالت المحامية والحقوقية الأردنية المقيمة بالبحرين، شذى جريسات، إن مصر تعد الأخت الكبرى لكل البلاد العربية ودائماً ما تقف بجوار الدول العربية لاسيما الخليجية منها بكافة المجالات.

وبحسب موقع «العرب مباشر» البحرينى، فإن جريسات، أضافت أن القانونيين المصريين هم الذين ساعدوا جميع دول الخليج فى صياغة دساتيرهم، فى حين أن التعليم كان ولايزال حقلاً خصباً للتعاون فى مجال التدريس على مستوى الجامعات فضلاً عن العمالة المصرية المدربة والكوادر الفنية الراقية التى ساهمت فى تطوُّر وعمران البحرين وغيرها من الدول الخليجية.

قد تقرأ أيضا