فضائل لا أقوى عليها...

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

مارست رياضة (اليوجا) فترة ليست بقصيرة من حياتى - واليوجا ليست كما هو مروج عنها مجرد مجموعة من الحركات الغريبة - نفعتنى كثيرا ملاحظاتها وفلسفتها أكثر من كونها أضافت لى على المستوى الجسدى.

ومن أهم دروسها (الثبات)، هناك تمرين أن تقوم بتثبيت حركتك فجأة أثناء قيامك بأى شىء، أثناء الأكل، المشى، الكلام أو الضحك.. تقوم بعمل (فريز) للمشهد وتتأمل نفسك جيدا.. هذا التمرين يجعلك تكتشف كوارث فى طريقة أكلك مثلا أو حركات يديك أو مشيتك أو جلوسك!!، إنه تمرين لإعادة تقييم الأمور العادية فى حياتك.. أقوم به بين الحين والآخر ويبهرنى!.

أستخدم (السلم) ولا أطيق انتظار (المصعد)، كانت هذه أولى ملاحظاتى المضحكة على سلوكى حين قررت أن أراقب نفسى قليلا.. وأتغير..

فأنا لا أختار السلم من باب الرياضة أو فوائده الجمة.. لكن من قلة الصبر.. فأنا لا أمارس فضيلة (الصبر) وأجد نفسى أحيانا كثيرة متعجلة فى كل شىء..

الصبر فضيلة لا يقدر عليها سوى حكيم وصاحب خبرة.. بينما أنا تخذلنى خبرتى كثيرا ولا أجد معنى من انتظار بلا عمل..

أختار الصعود البطىء المتعب ولا أقوى على البقاء فى طابور الانتظار الطويل تحت رحمة عامل المصعد ولا الشعور الخانق بالاستسلام داخله..

أصل فى نفس الوقت تقريبا.. وأحيانا أصل بعد هؤلاء المحظوظين ركاب المصعد.. لكننى أصل بفخر غريب.. وبعد سنوات اكتشفت أيضا أننى أصبحت أكثر قوة بفضل تلك (السلالم) التى أغنتنى عن انتظار (المصعد)!.

فضيلة أخرى لا أطيق ممارستها.. يسمونها (الحزن النبيل) الصامت الذى لا يخرج خارج الصدور ويلازم صاحبه فى هدوء...

الحقيقة أننى جربته كثيرا ولم يساعدنى أبدا، فكرهته وغضبت منه! أى معنى للحزن دون (غضب)؟! أن تحزن على

قراءة المزيد ...

أخبار ذات صلة

0 تعليق